ترامب ساخرا منه :إهدأ يا جو.. بايدن: إذا هددت الصين سيادتنا فسنرد لحماية أنفسنا.. ويهاجم شركات النفط

 قال الرئيس الأميركي جو بايدن، في خطاب الاتحاد أمام الكونجرس، الثلاثاء، إنه "إذا هددت الصين سيادتنا فسنرد لحماية أنفسنا، وقد فعلنا"، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب أوكرانيا "مهما استغرق الأمر".

وشدد على أن الولايات المتحدة الآن في أقوى وضع منذ عقود لمنافسة الصين أو أي دولة أخرى، وأضاف: "لم يكن أبداً رهاناً جيداً أن تراهن ضد أميركا".

وانفعل الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال خطاب له أمام الكونغرس أثناء حديثه عن مسألة إسقاط منطاد التجسس الصيني.

وقال، إنه شرح للرئيس الصيني شي جين بينغ أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع، لكنه وصف قرار إسقاط المنطاد يوم السبت الماضي، بأنه يوضح أن أمريكا ستتصرف لحماية نفسها.

وأوضح بايدن أنه دعا مسؤوليه على الفور لإسقاط المنطاد الضخم، لكن نصح بالانتظار حتى يكون في منطقة لا يشكل فيها الحطام تهديدا للمدنيين على الأرض.

وأضاف: "إنني ملتزم بالعمل مع الصين حيث يمكننا تعزيز المصالح الأمريكية وإفادة العالم.. لكن لا نخطئ: كما أوضحنا الأسبوع الماضي، إذا هددت الصين سيادتنا، فسنعمل على حماية بلدنا. وفعلنا ذلك".

وتابع صارخا: "أصبح الحكم الأوتوقراطي أضعف وليس أقوى، اذكروا لي زعيما عالميا يرغب بأن يضع نفسه محل شي جين بينغ، سموا لي واحدا.. سموا لي واحدا".

تجدر الإشارة إلى أن سلطة السيادة في الحكم الأوتوقراطي تكون بيد شخص واحد بالتعيين لا بالانتخاب.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من توتر مع الصين، إثر قيام سلاح الجو الأميركي بأمر مباشر من بايدن، بإسقاط منطاد صيني حلّق فوق الأراضي الأميركية، قالت واشنطن إنه مخصص لـ "التجسس"، ما دفع وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى إرجاء زيارة كانت مقررة إلى بكين، إلى موعد غير محدد.

وألقي بايدن (80 عاماً) خطابه في مبنى الكابيتول أمام حضور يشمل أعضاء الكونجرس بمجلسيه والغالبية العظمى من المسؤولين الكبار في الإدارة، إضافة الى جمهور عريض عبر شاشات التلفزيون، مدعوماً بأنباء عن استعادة اقتصاد البلاد عافيته من تبعات الجائحة، وتراجع البطالة إلى مستويات هي الأدنى منذ عقود.

ويأتي الخطاب بعدما أظهر استطلاعان للرأي، أجريا في الآونة الأخيرة، أن أكثر من نصف الناخبين يرفضون ترشح بايدن لولاية رئاسية ثانية في 2024.

دعوة الجمهوريين للتعاون

وتوجه بايدن إلى الجمهوريين قائلاً إنه "يمكننا العمل سوياً"، داعياً إياهم إلى التعاون لرفع سقف الدين.

وأضاف أنه "لا يوجد ما يمنع من العمل سوياً في الكونجرس الجديد، طالما عملنا سوياً في الكونجرس الماضي"، داعياً إلى وقف "القتال لمجرد القتال". 

وقال الديمقراطي بايدن: "كثيراً ما قيل لنا إن الديمقراطيين والجمهوريين لا يستطيعون العمل معاً. ولكن على مدى العامين الماضيين، أثبتنا خطأ المتشككين والمعارضين".

وأضاف: "أقول لأصدقائي الجمهوريين إنه إذا كنا قد تمكنا من العمل معاً في دور الانعقاد السابق للكونجرس، فلا يوجد سبب يمنعنا من العمل معاً والتوصل إلى إجماع على أشياء مهمة في دور الانعقاد الحالي أيضاً".

وجلس رئيس مجلس النواب، الجمهوري كيفن مكارثي، خلف بايدن لأول مرة.

وقال بايدن "السيد رئيس مجلس النواب، لا أريد أن أشوه سمعتك، لكنني أتطلع إلى العمل معك"، ليطلق بكلماته تلك ضحكات المشرعين.

ويسيطر الجمهوريين بأغلبية ضئيلة على مجلس النواب، في حين يسيطر الديمقراطيون بأغلبية ضئيلة أيضاً على مجلس الشيوخ. 

ويواجه بايدن مشرعين جمهوريين متحمسين لوضع بصمتهم المحافظة على السياسة الأميركية بعد 4 سنوات من سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب.

ومن الاختبارات المهمة لهذا التحدي بين الحزبين، ضغط البيت الأبيض لرفع سقف الديون البالغ 31.4 تريليون دولار والذي يجب رفعه قريباً لتجنب التخلف عن السداد.

وقال البيت الأبيض إن بايدن لن يتفاوض بشأن هذه الضرورة، إذ يريد الجمهوريون خفض الإنفاق مقابل دعمهم.

وتابع بايدن في الخطاب، أن الشعب أرسل لنا رسالة واضحة. القتال من أجل القتال، والسلطة من أجل السلطة، والصراع من أجل الصراع، لا يوصلنا إلى أي مكان"، مضيفاً: "كانت هذه دائماً رؤيتي للبلد: استعادة روح الأمة، وإعادة بناء العمود الفقري لأميركا: الطبقة الوسطى، لتوحيد البلاد. لقد تم إرسالنا إلى هنا لإنهاء المهمة!".

وشدد على أن "قصة أميركا هي قصة تقدم ومرونة... نحن الدولة الوحيدة التي خرجت من كل أزمة أقوى مما كانت عليه عندما دخلناها. هذا ما نفعله مرة أخرى"، مشيراً إلى أن فيروس كورونا "لم يعد يسيطر على حياتنا"، كما "واجهت ديمقراطيتنا أكبر تهديد لها منذ الحرب الأهلية"، وذلك في إشارة إلى اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب الكونجرس.

ولكن بايدن شدد على أنه رغم الكدمات، لا تزال ديمقراطيتنا غير منقسمة وغير منقطعة".

"وضع اقتصادي أفضل"

وفيما يتعلق بالاقتصاد، شدد بايدن على أنه "قبل عامين، كان اقتصادنا يترنح. أما الآن، حطمنا رقماً قياسياً يبلغ 12 مليون وظيفة جديدة، تم خلق وظائف جديدة في غضون عامين أكثر مما خلقه أي رئيس في أي وقت مضى خلال 4 سنوات". وتابع: "قبل عامين، أغلق فيروس كورونا أعمالنا ومدارسنا، وسرقوا منا الكثير".

واعتبر أن الاقتصاد الأميركي في وضع أفضل للنمو أكثر "من أي بلد آخر على وجه الأرض"، على الرغم من التحديات التي فرضها وباء كوفيد-19 والدخول الروسي لأوكرانيا.

وقال بايدن: "الوباء عطّل سلاسل إمداداتنا وحرب بوتين الجائرة والوحشية في أوكرانيا عطّلت إمدادات الطاقة إضافة إلى إمدادات المواد الغذائية"، مضيفاً: "لكننا في موقع أفضل من أي بلد آخر على وجه الأرض".

 

وأشار إلى أن خطته الاقتصادية "تتعلق بالاستثمار في الأماكن والأشخاص الذين تم نسيانهم. وسط الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها العقود الأربعة الماضية، تُرك الكثير من الناس، أو يعاملون كما لو كانوا غير مرئيين".

ولفت إلى أنه "هذا هو السبب في أننا نبني اقتصاداً لا يُترك فيه أحد. تعود الوظائف، ويعود الفخر، بسبب الخيارات التي اتخذناها في العامين الماضيين. هذا مخطط لإعادة بناء أميركا، وصنع فرق حقيقي في حياتك".

 أزمتي الطاقة والمناخ

واتهم بايدن شركات النفط الكبرى باستغلال أزمة موارد الطاقة الأخيرة للتربح، مطالباً بفرض بزيادة ضريبية كبيرة على عمليات إعادة شراء أسهم الشركات لتوجيهها للاستثمار أكثر في الإنتاج، وفقاً لـ "فرانس برس".

وقال بايدن: "العام الماضي حققوا أرباحاً بلغت 200 مليار دولار في خضم أزمة طاقة عالمية. أعتقد أن هذا أمر فاحش".

كما دعا الرئيس الأميركي الى فرض حد أدنى للضريبة على أصحاب المليارات، قائلا "لا يجب أن يدفع أي ملياردير معدل ضرائب أقل من مدرّس أو رجل إطفاء".

ووصف أزمة المناخ بأنها "تهديد وجودي"، مشيراً إلى أنه "فخور" بتصدي بلاده لهذا التحدي على الرغم من أن الاقتصاد سيستمر في الاعتماد على النفط والغاز في المستقبل القريب.

وقال بايدن في خطاب حالة الاتحاد: "أزمة المناخ لا يهمها إن كنت في ولاية حمراء أو زرقاء. إنها تهديد وجودي. لدينا التزام ليس تجاه أنفسنا بل تجاه أطفالنا وأحفادنا لمواجهة هذه الأزمة".

ترامب ساخرا..

ودعا الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الرئيس جو بايدن إلى "الهدوء"، وذلك بعد إلقاء الأخير كلمة أمام الكونغرس يوم الأربعاء.

وكتب ترامب على موقع "Truth Social": "يبدو أنه (بايدن) غاضب جدا، وهو يصرخ في الميكروفون، على الرغم من أنه يحاول التظاهر بأنه معتدل. ربما يتعين على أحدكم أن يربت على كتفيه ويقول له اهدأ".

 وقال ترامب معلقا على كلمة بايدن أمام الكونغرس، إنه "يستخدم المصطلحات العاطفية كثيرا، وكثيرا ما يستخدم كلمة أصدقاء"

disqus comments here