«الديمقراطية» تدين المحاولة الانقلابية الفاشلة في البرازيل، وتدعو إلى الدفاع عن النتائج الديمقراطية لانتخابات الرئاسة

 ■ أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها، المحاولة الانقلابية الفاشلة التي هدف منها أعداء الشعب البرازيلي، الإطاحة بنتائج الانتخابات الرئاسية، والتي ألحقت الهزيمة بالمرشح اليميني بولسونارو، وأعادت الرئيس اليساري لولا داسيلفا، بعد طول نضال شاق إلى الموقع الذي يستحقه، في قيادة شعبه نحو التحرر من الضغوط الأميركية، والقضاء على الفساد، والتهريب، وبناء دولة القانون، واحترام حقوق المواطنين، واستثمار طاقات البلاد في خدمة نظام اقتصادي يضمن للمواطنين العدالة الاجتماعية والرفاهية، والقضاء على الفقر والجوع. وقالت الجبهة: لقد أثبتت المحاولة الفاشلة التي تصدى لها شعب البرازيل وأجهضها في مهدها، زيف ادعاءات اليمين في احترامه للديمقراطية والتزامه لها، وأن شعار الديمقراطية التي ترفعه الدوائر الإمبريالية، وحقوق الإنسان، ما هي إلا شعارات مزيفة تهدف من وراءها إلى تبرير تدخلها السافل في الشؤون الداخلية للدول والشعوب، وفرض إرادتها عليها. وهنأت الجبهة شعب البرازيل بانتصاره على المؤامرة اليمينية الفاشلة، كما هنأت الرئيس لولا داسيلفا بالثقة التي منحها إياه شعبه مرتين، في الأولى في الانتخابات، وفي الثانية في إجهاض العملية الانقلابية


■ الإعلام المركزي

disqus comments here