«حريات»: كريم يونس ينتصر على القيد بعد 4 عقود في الأسر

هنأ مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية «حريات» الأسير المحرر كريم يونس بمناسبة الإفراج عنه من سجن هداريم بعد قضائه 40 عاماً في المعتقلات الإسرائيلية.
وقال مدير المركز السيد حلمي الأعرج في برقية التهنئة اليوم: «نبرق التهنئة لكريم يونس وعائلته وإلى الشعب الفلسطيني وعموم الحركة الأسيرة بمناسبة الإفراج عن أقدم أسير فلسطيني وأقدم أسير سياسي في العالم قضى أطول فترة زمنية خلف القضبان بشكل متواصل، كريم يونس الأسير القوي الثابت، الذي بقي شامخاً، نبرق بالتهنئة للمناضل الثائر الذي حفر اسمه في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة، لذلك الرجل الفلسطيني الذي ضّحى من أجل حرية شعبه، للقائد الوطني والوحدوي والمثقف الثوري».
واستنكر الأعرج تهديدات سلطات الاحتلال وطلب وزير الداخلية والصحة الإسرائيلي أرييه درعي من المستشارة القضائية للحكومة سحب الجنسبة الإسرائيلية من الأسير كريم يونس طالباً منها «ممارسة السلطة بموجب قانون المواطنة» بحجة إدانته بمخالفات إرهابية.
وأكد على أن جملة الإجراءات والانتهاكات غير المسبوقة التي تقوم بها دولة الاحتلال بحق كريم يونس وعائلته ليست إلا محاولة محكوم عليها بالفشل، وإنها طريقة واهية للإنتقام من الأسرى والنيل من صمودهم التاريخي.
وتوجه حريات بالتحية للحركة الأسيرة بتحرر عميدها، ولكل أحرار العالم الذين يقفون مع حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وأكد على أن الحركة الأسيرة بوحدتها الراسخة، وارتباطها العضوي مع شعبها ستفشل كل محاولات سلطات الاحتلال تضييق الخناق عليها أو محاولة النيل من إرادتها.

disqus comments here