الجبهة الديمقراطية تدين حملة القمع الوحشية والاعتقالات الإسرائيلية بحق كوادرها وأنصارها في أبو ديس والمزرعة الغربية، وتؤكد على مواصلة المقاومة الشعبية

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً أدانت فيه حملة القمع الوحشية التي يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق كوادرها وأنصارها في كافة أنحاء الضفة الغربية، والتي هي جزء من الجرائم اليومية التي يرتكبها الاحتلال وعصابات المستوطنين بحق شعبنا والتي كان آخرها اليوم الثلاثاء في المزرعة الغربية.

حيث تم إعتقال أربعة من كوادر الجبهة على إثر المواجهات التي اندلعت بعد استشهاد الأسير ناصر أبو حميد. كما أدانت الجبهة حملة القمع الوحشية بحق رفاق الجبهة وأنصارها في بلدة أبو ديس شرق القدس في المواجهات التي اندلعت اليوم أيضاً في أبو ديس بعد استشهاد الأسير ناصر أبو حميد ، والتي أصيب فيها أكثر من اثني عشر رفيقا ومن بينهم الرفيق ” يوسف سعيد ربيع ” الذي أصيب في رأسه إصابة حرجة. ووجهت الجبهة التحية لكل كوادرها وأعضائها وانصارها ومعتقليها في أبو ديس والمزرعة الغربية ، هاتان القلعتان اللتان لقنتا الاحتلال دروساً في مقاومة سياساته وإجراءاته القمعية والعنصرية .

 وقدمت الجبهة والقوى الوطنية فيهما عشرات الشهداء ومئات المعتقلين في الانتفاضتين الأولى والثانية ومازالتا راهنا في المقاومة الشعبية. وفي ختام بيانها دعت الجبهة الديمقراطية إلى مزيد من الانخراط في فعاليات المقاومة الشعبية ومواجهة جرائم الاحتلال اليومية ، فهذا هو الطريق الوحيد الذي اختاره شعبنا وشبابه المقاومين لكنس الاحتلال عن أرضنا واجباره على التسليم بحقوق شعبنا في العودة والدولة المستقلة بعاصمتها القدس المحتلة .

الاعلام المركزي / رام الله

disqus comments here