لقاء وتحية للشهيد الكويتي الرفيق فوزي المجادي ينظمه (أشد) في بيروت بمشاركة اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي

نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) وقطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لقاءً تكريمياً لابن الكويت وشهيد فلسطين الرفيق فوزي عبد الرسول المجادي في مكتب الجبهة الديمقراطية بمخيم شاتيلا بمدينة بيروت بمشاركة القيادي في اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي الرفيق أحمد دشتي، وحضور قيادة قطاع الشباب في الجبهة وأشد.

وتحدث سكرتير عام اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد الرفيق يوسف أحمد بكلمة رحب فيها بالقيادي في اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي، وأكد على عمق العلاقة التي تجمع الشعبين الفلسطيني والكويتي، والتي تعمدت بالتضحيات والنضالات المعمدة بدماء الشهداء، ومنهم الشهيد الرفيق فوزي المجادي الذي جسد بشهادته في صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في معارك المواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي عمق هذه العلاقة وعمق الارتباط العميق للشعب الكويتي بقضية فلسطين منذ عشرات السنين. واستذكر أحمد سيرة الشهيد البطل فوزي عبدالرسول المجادي في فلسطين، الذي استشهد بعد عملية فدائية بطولية قام بها هو ورفاقه من مقاتلي القوات المسلحة الثورية في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مستوطنة مسكاف على الحدود اللبنانية الفلسطينية في الرابع من يونيو/حزيران ١٩٨٩.

وكان التحق الرفيق الشهيد فوزي في صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عام ١٩٨٨ وحمل على عاتقه هم التحرر الفلسطيني والدفاع عن القضية الأولى والمحورية، ولم يرغب بأن يكون مجرد شاهدًا على تلك الفترة بل أراد أن يكون جزءاً من الحدث، وجزءاً من النضال ورفيقًا للسلاح دفاعاً عن القضية التي سكنت قلبه ووجدانه. حيث قامت مجموعة الرفيق فوزي بأسر جنديين من جنود الاحتلال في مدينة مسكاف بعد اشتباك مع جيش الاحتلال الاسرائيلي، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الشهيد ورفاقه وجيش الاحتلال وانتهت بمقتل الجنديين الاسرائيليين واستشهاد المجموعة كاملةً.

واحتجزت سلطات الاحتلال الاجرامية جثمان الشهيد حتى عملية تبادل الجثامين في عام ٢٠٠٨. واعتبر أحمد أن الشهيد فوزي المجادي كان بطلًا مغوارًا يصرخ في وجه الاحتلال، لا مكان لكم هنا .. هنا فلسطين .. كل الأرض لفلسطين .. كل الحق لفلسطين، وشكل رمزاً للشباب العربي والكويتي وكان مثالاً للتضامن والاسناد لشعب فلسطين ونضاله من اجل حريته واستعادة حقوقه الوطنية، وتجسيداً لمكانة القضية الفلسطينية في وجدان الشعوب العربية التي ما زلنا نراهن عليها في نضالنا ضد الاحتلال الاسرائيلي وسياساته العدوانية والاستعمارية التوسعية، وبمواجهة كل سياسات الانبطاح والتطبيع والاستسلام للضغوط الامريكية والاسرائيلية التي تنحكم اليها العديد من الانظمة الرسمية العربية.

وأكد بأن دماء الشهيد فوزي وكل شهداء الكويت والوطن العربي واحرار العالم الذين قدموا أرواحهم في سبيل فلسطين ستبقى أمانة نحفظها ونصونها ونواصل درب شهادتهم وتضحياتهم حتى يندحر الاحتلال عن ارضنا الفلسطينية ونرفع اسماء وصور الشهداء في ساحات القدس محررة من رجس الاحتلال. وبدوره شكر عضو قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي الرفيق أحمد دشتي اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني وقطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية على لقاء الوفاء للشهيد فوزي المجادي إبن الكويت الذي قدم حياته في سبيل قضية فلسطين التي يؤمن بعدالتها كل الشعب الكويتي انطلاقاً من الموقف المبدئي والثابت بمحورية القضية الفلسطينية وبرفض كل أشكال العدوان والاحتلال للاراضي الفلسطينية وبحق الشعب الفلسطيني بالتحرر وبنيل الاستقلال والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

واكد بأن قضية فلسطين ستبقى في وجدان الشباب والشعب الكويتي وسيبقى صوتنا يصدح دعما لشعب فلسطين ورفضا لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال ونواصل كفاحنا ونضالنا ووقوفنا الى جانب الشعب الفلسطيني في مقاومته ضد الاحتلال والاستيطان وكل سياسات التهويد والاعتقالات التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني البطل الذي نحيي صموده وتضحياته وتمسكه بالأرض ومواجهته لكل السياسات العدوانية الاسرائيلية.

وفي نهاية اللقاء تسلم الرفيق أحمد دشتي درع الوفاء للشهيد فوزي المجادي، مقدماً من قيادة قطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد عربون وفاء وتحية للشباب الكويتي واتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي تقديراً لمواقفه الدائمة في دعم القضية الفلسطينية.

مكتب الاعلام

بيروت

20/12/2022

disqus comments here