بارجواي: مصر حققت ما لم تتمكن منه قوى عظمي في القضية الفلسطينية

ثمن رئيس بعثة بارجواي لدي مصر السفير " فيكتورهوجو بينيا" دور ومكانة مصر الدولية والإقليمية مؤكدا أنها استطاعت أن تحقق ما لم تتمكن القوي العظمى الأخرى من تحقيقه في القضية الفلسطينية.. قائلا " أن مصر تعد مرجعًا واضحًا جدًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كما أن عاصمتها القاهرة لها ثقل سياسي ودبلوماسي فريد فهي مقر جامعة الدول العربية وأمينها العام أحمد أبو الغيط دبلوماسي مصري مرموق.

وأضاف سفير باراجواي - في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط ، على هامش الأسبوع الأيبر وأمريكي بالإسكندرية، أن دور مصر يعد دورا قياديا إقليميا واضحا ، كما أنها بمثابة مرجع إقليمي أساسي.. مشيدا بوزير الخارجية سامح شكري، ومساعدوه وما يقوم به الدبلوماسيون المصريون، واصفا نشاطهم الدبلوماسي أنه " ديناميكي ومكثف للغاية "، كما تستضيف مصر الأحداث الكبرى والتي تشارك فيها كل دول العالم كما أنها تمتلك تاريخ وحضارة عريقة وثقافة عظيمة.

ولفت إلى أن العالم أجمع ومصر ودول أمريكا اللاتينية يواجهون تحديات عالمية، مؤكدا أن مصر تنفذ جهودا كبري وجادة من أجل استضافة وتنظيم الدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 المرتقبة في نوفمبر القادم بما يجسد مكانتها العالمية، حيث سيشهد هذا الحدث ما يقرب من 100 رئيس دولة وحكومة.

وتابع " نحن على ثقة بأن مصر تمتلك قدرات تنظيمية عالمية ومن المنتظر أن تنفيذ القرارات المهمة التي يسفر عنها المؤتمر".

وأكد قوة العلاقات التي تجمع بين مصر وبارجواي، مشيرا إلى أن دولته تولي أهمية لعلاقتها مع مصر، ففي المجالات السياسية وصف التعاون الثنائي بينهما بـ " الأمثل "، وفي النواحي الاقتصادية أصبحت بارجواي رابع أكبر مصدر من أمريكا اللاتينية إلى مصر مع زيادة مطردة في الأرقام خلال أعوام 2019 و 2020 و2021 وتستند هذه البيانات إلى الأرقام الرسمية.

وحول مستقبل التعاون المشترك بين البلدين أكد أن مستقبل العلاقات بين الجانبين واعدا، ففي المجال الاقتصادي هناك فرص كبري لزيادة التجارة الثنائية بقوة في كلا الاتجاهين، وفي المجال التعليمي هناك اتفاقيات تعاون بين جامعات مصر وباراجواي وتجري دراسة اتفاقيات التعاون العلمي والفني بين الحكومات.

وأكد أهمية فعاليات الأسبوع الأيبر وأمريكي وإقامتها في مدينة الإسكندرية الجميلة والتاريخية بما ينشر تلك الثقافة مع مصر وشعبها ، لافتا إلى مشاركة 16 دولة في تلك الفعاليات وهناك حضورا كبيرا للجمهور المصري بما يشجع على الاستمرار بإقامة الإصدارات المستقبلية.

تشارك في الدورة الحالية للأسبوع الثقافي الإيبير وأمريكي كل من الأرجنتين، إسبانيا ،بارجواي ، بوليفيا، البرازيل ، تشيلي ، كولومبيا ، الإكوادور ، إسبانيا ، جواتيمالا ، المكسيك ، بنما ، بيرو ، البرتغال ، جمهورية الدومينيكان، أوروجواي وفنزويلا ، وللعام الثاني على التوالي، تقدم 16 دولة من دول إيبيروأمريكا برنامجًا للأنشطة الثقافية في الإسكندرية خلال الفترة من 16 إلى 27 أكتوبر" أسبوع ثقافة إيبيرو أمريكا الثاني بالإسكندرية.

disqus comments here