لابيد: نتنياهو يواجه اتهامات خطيرة ولا يمكن الجلوس معه في حكومة واحدة

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد، اليوم الأحد، إنه يفضل تشكيل حكومة وحدة برئاسة يش عتيد والليكود، بعد إجراء الانتخابات الإسرائيلية، المزمع إجراؤها في الأول من شهر تشرين الثاني المقبل، وهي خامس انتخابات في أقل من أربع سنوات، لكن من دون وجود بنيامين نتنياهو، الذي تلاحقه قضايا فساد.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية اليوم الحد، نقلاً عن لابيد، إنه “لا يمكننا الجلوس مع نتنياهو في حكومة واحدة لأن لديه ثلاث لوائح اتهام خطيرة”.

وأضاف لابيد أن “هذا يتعلق بقيمنا، هذا رجل لديه اتهامات جنائية خطيرة، يجب أن ينتهي إلى السجن”.

وأوضح: الأشخاص المتهمون بقضايا فساد جسيمة لا ينبغي أن يكونوا في مناصب عليا في إسرائيل، فهذا يشوه النظام بالكامل، إنه أمر خطير وغير أخلاقي”.

وتابعت يديعوت: أن لابيد أكد على أنه لن يجلس مع نتنياهو في نفس الحكومة إلا إذا تمت تبرئته، نحن “بحاجة إلى حكومة وحدة مع الليكود ولكن من دون نتنياهو”.

وانطلقت الدعاية الانتخابية “للكنيست” الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، الثامن عشر من أكتوبر الجاري، ومن المقرر أن تجري في 1 نوفمبر القادم، وهي خامس انتخابات في أقل من أربع سنوات.

وتشكلت خلال الجولات الانتخابية الأربع السابقة حكومتين، واحدة برئاسة زعيم حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، إثر التحالف مع حزب “كاحول لافان” برئاسة بيني غانتس، والثانية شكلها ما يعرف بـ”معسكر التغيير”، وتناوب على رئاستها كل من رئيس حزب “يمينا”، نفتالي بينيت، ورئيس حزب “ييش عتيد”، يائير لبيد. وانتهت ولاية كلتا الحكومتين بعد سنة واحدة من خلال حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة.

disqus comments here