احتجاجًا على الاعتداءات المستمرة ضدهم.. اتحاد المعلمين يعلن الإضراب "الإثنين" في كافة مدارس الضفة باستثناء القدس

 أعلن اتحاد المعلمين، مساء يوم الأحد، إضراب في كل مدارس الضفة الغربية باستثناء القدس، بعد الحصة الرابعة ومكاتب التربية والوزارة بعد الساعة 11، وعمل وقفات احتجاج أمام المدارس؛ احتجاجًا على الاعتداءات المستمرة ضدهم.

وأضاف الاتحاد في بيان له، "إننا "نحيي صمودكم لإصراركم على أداء واجبكم رغم كل التحديات وفي ظل هجمة الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين على كل ما هو فلسطيني".

ولفت إلى أنه في ظل هجوم الاحتلال على المؤسسات التربوية وقتله واستهدافه للطلبة وللمعلمين فكان منهم الشهداء والجرحى والمعتقلين ،وفي ظل كل هذه التضحيات تتعرض كوادرنا التربوية ومؤسساتنا التعليمية والطلبة الى الاعتداء والترويع من قبل فئة خارجة عن أعراف وأخلاق المجتمع الفلسطيني ويستبيحون كل المحرمات ويتناسون الدور الريادي للمعلمين في صنع جيل التحرير.

ونوه الاتحاد قائلًا: "إلى الجميع نقول حكومة ومؤسسات ومسؤولين، عليكم تحمل مسؤوليتكم تجاه توفير الحماية للمؤسسات التربوية وللعاملين فيها، وإن عليكم أخذ كل الاجراءات من أجل ايقاف كل أنواع واشكال الاعتداء على المعلمين وعلى المدارس يكفي هذا الصمت من قبلكم يكفي المشاهدة لمسلسل الاعتداء والضرب اليومي على المعلمين واستباحة كل المحرمات من ترويع للطلبة قبل المعلمين ونتحدث عن توفير بيئة آمنة في المدارس وهذه الشعارات لم تعد تجدي نفعا أمام هذه الحالة التي استشرت في المجتمع الفلسطيني حيث انه في كل يوم هناك حالات تهجم واعتداء ويمكن ان يكون في اي لحظة حالة قتل لمعلم" .

 

وأردف: "أين أنتم مما يحدث وماذا فعلتم وماذا أنتم فاعلون، أين المجتمع من حماية التعليم أنتم السياج للمؤسسة التربوية ما هذا الانقلاب الذي نشاهده يوميا في تعامل بعض الأهالي من هجوم ورفع قضايا على المعلمين يكفي صمت ويكفي مشاهدة لما يحدث".

وتابع: "ليل نهار نتابع كل القضايا ونعمل من اجل بناء جيل مؤمن بربه ووطنه وقضيته متسلحا بالعلم والمعرفة وبالمقابل هناك مسلسل لا يتوقف من الاعتداء والضرب ودون محاسبة حقيقيه للمعتدين وبالعكس عند الشكوى على المعلمين نجد الاستنفار وتطبيق القانون والاحالة للقضاء والمعتدين على المعلمين يهربون في اغلب الاوقات ولا يستطيع أحد ان يوقفهم ويستمر التهديد اليومي من قبلهم".

وشدّد خلال بيانه على "الحكومة الفلسطينية غداً أخذ موقف واضح تجاه ما يحدث والتحرك سريعا من أجل وضع حد لهذا الانفلات الاخلاقي في التعامل مع المعلمين وتشريع القوانين الرادعة لكل من تسول له نفسه بالهجوم على المدارس مسؤوليتكم أنتم ان تحافظوا على حياة المعلمين داخل المدارس والايعاز للأمن الفلسطيني باعتقال كل المعتدين في كل المناطق هناك الكثير منهم غير معتقل وما يزال يهدد المعلمين".

وقال الاتحاد: "في الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين نقول لكل المجتمع الفلسطيني عليكم أخذ دوركم في إيقاف هذه الاعتداءات واننا نعلن هذه الخطوة التحذيرية غداً".

ولفت إلى أن أبرز الخطوات التحذيرية ستبدأ غدًا من خلال "الإضراب في كل مدارس الضفة الغربية باستثناء القدس بعد الحصة الرابعة ومكاتب التربية والوزارة بعد الساعة ١١ وعمل وقفات احتجاج أمام المدارس".

 

وختم البيان: "إضراب غداً في مدارس محافظة بيت لحم وتربية بيت لحم من الصباح مع عدم التوجه". مشيرًا إلى أن الاتحاد سيبقى في حالة انعقاد دائم لمتابعة كافة القضايا.

وبدورها، أكدت وزارة التربية والتعليم، مساء يوم الأحد، أنها لن تتهاون مع أي اعتداء يطال المعلمين.

وقالت، في بيان صحفي، إنه "في ضوء الاعتداء الأخير على معلمي مدرسة العبيات بمديرية تربية بيت لحم؛ ومع تنامي حالات الاعتداء على المعلمين، فإننا ننظر بخطورة بالغة لهذه الاعتداءات من باب حماية المعلمين والكوادر التعليمية".

وشددت "التربية" على أنها لن تتنازل عن الحق العام؛ باعتبار الاعتداء جُرما بكل ما للكلمة من معنى، ولن تتهاون "مع أي اعتداء يطال معلمينا".

كما أكدت متابعتها مع الجهات الأمنية والقانونية كل ما من شأنه ردع كل من تسول له نفسه المس بهيبة المؤسسة التعليمية، منوهة إلى أن استسهال البعض التطاول على حرمة المدارس سلوك مدان جملة وتفصيلا.

وأدانت "التربية" العنف داخل المدارس أيا كان مصدره، وأكدت متابعتها مع الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين موضوع الاعتداءات على الكوادر الإدارية والتدريسية على أعلى المستويات؛ مشيرة إلى أن وقف ومنع تكرار مثل هذه الحوادث المُدانة يتطلب إسنادا مجتمعيا.

disqus comments here