البيان الختامي الصادر عن المؤتمر التأسيسي لمجموعة السلام العربي

اختتم، يوم الجمعة، مؤتمر التأسيسي لمجموعة السلام العربي في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة برعاية وحضور الأمين العام للجامعة معالي الأستاذ أحمد أبو الغيط في 13 – 14 أكتوبر / تشرين الأول 2022.

وفيما يلي نص البيان الختامي الصادر عن المؤتمر التأسيسي

 لمجموعة السلام العربي

     في جو من الثقة والأمل والشعور بالمسؤولية، التأم المؤتمر التأسيسي لمجموعة السلام العربي في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة برعاية وحضور الأمين العام للجامعة معالي الأستاذ أحمد أبو الغيط في 13 – 14 أكتوبر / تشرين الأول 2022.

       وافتُتح المؤتمر بكلمة من فخامة الرئيس علي ناصر محمد رئيس المجموعة، وبكلمة أخرى من معالي الأستاذ سمير الحباشنة منسق المجموعة، وألقى سعادة السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية كلمةً نيابة عن الأمين العام، أشاد فيها بمبادرة تأسيس مجموعة السلام العربي ودعم الجامعة لمثل هذا التوجه الإيجابي واستعدادها للتعاون معها.

       وتوزّع المؤتمر على ثلاث جلسات، إضافة إلى جلسة ختامية أدارها الدكتور عبد الحسين شعبان، حيث جرى انتخاب لجنة اعتماد للتدقيق في اكتمال النصاب القانوني، وانتخاب لجنة لإعداد البيان الختامي والقرارات والتوصيات التنظيمية التي صدرت عن المؤتمر.

       وناقش المؤتمر الوثائق التي أعدّتها اللجنة التحضيرية وأقرّ النظام الأساسي والنظام الداخلي، بعد إجراء التعديلات عليهما، وقرّر أن يصدر نداء القاهرة، الذي عبّر عن رؤية المجموعة وتوجّهاتها فيما يتعلّق بأهمية نشر ثقافة السلام والعمل على صنعه والحفاظ عليه، مؤكدًا على أهمية السلام وتسوية الخلافات عبر الحوار واعتماد الوسائل السلمية بما يعزّز روح المواطنة والمشاركة والتآخي وقيم السلام والتسامح والتنمية، خصوصًا الاهتمام بالمرأة والشباب.

       وفي ختام أعماله انتخب المؤتمر مجلسًا تنفيذيًا مؤلفًا من 11 عضوًا برئاسة علي ناصر محمد وسمير الحباشنة أمينًا عامًا، كما قرّر تأسيس مجلس استشاري من الشخصيات ذات التجربة والكفاءة من الهيئة العامة ومن خارجها.

       وأكّد المؤتمر على أهمية فتح آفاق جديدة للمجموعة بعد أن حصلت على الصفة القانونية الرسمية لتسجيلها في عمّان - الأردن بموجب قرار مجلس الوزراء الأردني في 25 أيلول / سبتمبر 2022، وذلك بموجب قانون الجمعيات الأردني رقم (51) لسنة 2008.

       وفي ختام المؤتمر، وبعد إعلان نتائج الانتخابات، ألقى الرئيس علي ناصر محمد كلمة شكر، أشاد فيها بدور الجامعة العربية على استضافتها وعلى دعمها لعمل المجموعة، خصوصًا بعد اللقاء بأمينها العام أحمد أبو الغيط، الذي أكّد أن "بيت العرب" سيبقى مفتوحًا وداعمًا لأي مبادرة سلمية عربية، وستكون في صميم عمل جامعة الدول العربية، خصوصًا المبادرات السلمية التي تصب في دعم المصالحات العربية ونزع فتيل النزاعات والاحترابات الداخلية وتنقية العلاقات فيما بينها بما يعزّز الأمن القومي ويزيد من لُحمة التضامن العربي ويُعلي من شأن المواطنة المتكافئة والمتساوية، ويهيء الأجواء للسير في طريق التنمية المستدامة.

       وكان المؤتمر قد استمع إلى آراء وأفكار بخصوص خطّته المستقبلية، على أن يتم وضعها في إطار جديد من جانب المجلس التنفيذي بعد إقرارها.

       وكان المؤتمر قد وجّه رسالة تحية وشكر إلى جمهورية مصر العربية على احتضانها المؤتمر التأسيسي.

القاهرة في 14 تشرين الأول / أكتوبر 2022

disqus comments here