المغرب: العثماني ينفي استقالة وزير جراء زيارة محتملة لإسرائيل

 نفى رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، علاقة طلب استقالة الوزير مصطفى الرميد بزيارة مرتقبة لوفد حكومي يترأسه العثماني إلى إسرائيل.

وفي تعليق عبر "فيسبوك"، نفى العثماني أن يكون سبب تقديم وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان مصطفى الرميد، طلب إعفائه من مهامه الوزارية مرتبطا بزيارة مرتقبة لوفد حكومي يترأسه إلى إسرائيل.

وكان العثماني قال في كلمة له خلال افتتاح أشغال اللجنة الوطنية لحزب "العدالة والتنمية" في وقت سابق، إن ما أشيع من أن سبب استقالة الرميد مرتبط بقرار زيارة وفد حكومي بقيادة رئيس الحكومة لإسرائيل مجرد "كذب وافتراء".

والجمعة، قدم وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان مصطفى الرميد، استقالته لـ"دواع صحية"، دون تفاصيل.

غير أن متابعين للشأن السياسي، رأوا أن استقالة الرميد جاءت ربما بسبب موجة توقيفات استهدفت حقوقيين وصحفيين، وقضايا أخرى.

وفي السياق، قال مصدر حزبي للأناضول، مفضلا عدم الكشف عن اسمه: "ليس هناك أي زيارة مرتقبة لوفد حكومي مغربي لإسرائيل، بخلاف ما قد يفهم من كلام العثماني".

ووفق قياديين من "العدالة والتنمية"، فقد أجرى الرميد، السبت، عملية جراحية كللت بالنجاح، بحسب إعلام محلي.

ويعد الرميد، من أبرز قيادات الحزب، حيث شغل منصب وزير العدل في الحكومة السابقة برئاسة عبد الإله بن كيران.

كما تم تعيينه في منصبه بحكومة العثماني، منذ تشكيلها في أبريل/ نيسان 2017.

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

disqus comments here