مركز فلسطين: (430) حالة اعتقال خلال "أيلول" بينهم 20 امرأة و 42 طفل

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى يوم الأحد، أن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر أيلول الماضي حملات الاعتقال بحق الفلسطينيين، حيث رصد المركز (430) حالة اعتقال بينهم 42 طفلاً، و20 سيدة.

وأوضح "مركز فلسطين" في تقريره الشهري حول الاعتقالات أن قوات الاحتلال اقتحمت خلال الشهر الماضي بشكل يومي مدن وبلدات الضفة الغربية والقدس عشرات المرات، ومارست عمليات الاعتقال والتي تركزت فى مدينة القدس، حيث وصلت حالات الاعتقال الى ما يزيد عن 160 حالة اعتقال بينهم نساء وأطفال.

ومن قطاع غزة اعتقلت قوات الاحتلال 9 مواطنين بينهم 4 صيادين تم اعتقالهم خلال عملهم مقابل شواطئ المنطقة الوسطى، أطلقت سراح 3 منهم بعد اعتقال لمدة أسبوعين، بينما الرابع لا يزال معتقلاً، وخمسة آخرين تم اعتقالهم خلال اجتيازهم السياج الحدودي جنوب وشمال القطاع، بينهم طفل من سكان رفح وتم الإفراج عنهم لاحقاً بعد التحقيق.

 فيما اعتقلت قوات الاحتلال خلال أيلول خمسة أشقاء من نابلس دفعة واحدة وهم (أحمد، ومحمود، ومحمد، وعلى، وعمر) مؤيد غازي، كما اعتقلت مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني من منزله بالطور، وأطلقت سراحه بعد تهديده بالاعتقال مرة اخرى، كذلك أعادت اعتقال الأسير المحرر "هشام ابوهواش" والذي كان خاض اضراب عن الطعام في اعتقاله السابق لمدة 141 يوماً ضد اعتقاله الإداري.

كذلك طالت الاعتقالات الشاب عاصف الرفاعي، من بلدة كفر عين في رام الله، وهو مصاب بسرطان القولون والغدد وبحاجة إلى متابعة ورعاية صحية حثيثة، كما اعتقل الشاب أيمن عصام أبو شحادة، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة عقب اقتحام منزله في بلدة حوارة جنوب نابلس.

اعتقال النساء والأطفال

مدير المركز الباحث "رياض الأشقر" قال إن الاحتلال واصل خلال شهر ايلول الماضي استهداف الأطفال بالاعتقال والحبس المنزلي وفرض الغرامات المالية، حيث رصد 42 حالة اعتقال لقاصرين، أصغرهم الطفل "عبد الرحمن الرازم" (12 عاما) في منطقة الكرنتينا بالخليل، فيما اعتقلت الطفل "محمد شويكي" 15 عام، قرب الحرم الإبراهيمي، وهو من أصحاب الاحتياجات الخاصة.

بينما اعتقلت 20 سيدة وفتاة، بينهم 13 من مدينة القدس و4 نساء من سكان الداخل الفلسطيني تم اعتقالهم خلال وجودهم في المسجد الأقصى، فيما اعتقلت قوات الاحتلال عبد السلام تركمان وزوجته انشراح تركمان وأحمد ماهر تركمان ووالدته أم أحمد تركمان ووليد تركمان وزوجته أم رأفت تركمان وجميعهم من مدينة جنين، وهم ذوي منفذي عملية الأغوار.

ومن بين المعتقلات الفتاتين الشقيقتين "تالين ولين" ناجي ابو جمعه، من بلده الطور وهما اشقاء الاسيرين محمد وايهم، فيما اعتقلت الصحفية المقدسية لمى غوشة من منزلها في حي الشيخ جراح، واعتقلت المرابطة المقدسية فاطمة خضر من باب المجلس أحد أبواب المسجد الأقصى، واعتقلت من المسجد الأقصى المرابطة الحاجة أم طارق داعور من مدينة عكا بالداخل، كما اعتقلت المرابطة المقدسية زينة عمرو، كما استدعت المرابطتين سحر النتشة، وسناء فرح، كذلك احتجزت الصحفية "رنين صوافطة" في منطقة الأغوار.

اعتقالات القدس

وخلال الشهر الماضي وصلت حالات الاعتقال بين المقدسيين الى ما يزيد عن (160) حالة، من بينهم 15 امرأة، و22 طفلاً، فيما سجلت نصف حالات الاعتقال من القدس من المسجد الأقصى ومحيطه، فيما أصدرت سلطات الاحتلال خلال شهر ايلول (19) قرارًا بالحبس المنزلى بحق المقدسيين من ضمنهم الصحفية المقدسية لمى غوشة، ورصد أيضا إصدار (65) قرارًا بالإبعاد، غالبيتها قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة، وتراوحت فترات الإبعاد ما بين أسبوعين إلى ستة أشهر، من بينهم الصحفي أحمد أبو صبيح والصحافية منار الشوبكي.، فيما أصدرت محاكم الاحتلال أكثر من (12) قرار بالاعتقال الإداري بحق مقدسيين.   

اضراب 30 اسيراً

وأشار الأشقر الى ان 30 أسيرا إداريا من أسري الجبهة الشعبية بدأوا منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري الذي يسرق أعمارهم في السجون دون تهمة ولا محاكمة.

واقدمت إدارة السجون على عزل 28 منهم بأربع غرف في سجن "عوفر"، فيما جرى عزل المعتقل الحقوقي صلاح الحموري في زنازين سجن "هداريم"، والمعتقل غسان زواهرة في زنازين سجن "النقب"، كذلك حرمتهم من زيارة الاهل، و صادرت كافة الأجهزة من الزنازين.

وحاول الاحتلال الالتفاف على الخطوة الجماعية التي يخشى الاحتلال ان تتطور لإضراب شامل، بالتواصل الفردي مع بعض المعتقلين الإداريين من أجل تقديم عرض لهم، لكنهم تشبثوا بموقفهم الذي يقضي بإنهاء الاعتقال الإداري بحقهم، وهناك توقعات بارتفاع عدد الاسرى المضربين خلال الفترة القادمة.

الأوامر الإدارية

وبيَّن الاشقر ان محاكم الاحتلال واصلت تصعيدها خلال شهر ايلول الماضي في اصدار الأوامر الإدارية بحق الاسرى، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (197) قراراً إدارياً، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر، من بينها (76) أمر جديد، و(121) أمر تجديد لفترات أخرى وصلت الى المرة الخامسة لبعض الاسرى ليرتفع عدد الأوامر الإدارية التي صدرت منذ بداية العام الجاري الى ما يزيد عن (1500) قرار ادارى.

disqus comments here