مركز الخيام يثير أمام مجلس حقوق الانسان في جنيف قضية الأسير ناصر أبو حميد

أعرب مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب والمؤسسة الدولية عن قلقها ازاء تنامي ضعف تطبيق آليات مجلس حقوق الانسان في متابعة ومحاسبة الحكومات المنتهكة لحقوق الانسان ومنها سلطات الاحتلال الاسرائيلي من جراء انتهاكها اليومي لحقوق الشعب الفلسطيني وأسراها الذين يتعرضون لأبشع صنوف التعذيب.
ولفت المركز إلى أن الاسير ناصر أبو حميد مصاب بمرض السرطان ويصارع سكرات الموت ترفض إسرائيل الإفراج عنه للعلاج والمئات من الأسرى المرضى ناهيكم عن عقوبة الاعتقال الاداري التي تعتبر جريمة في حق الانسانية مما دفع العشرات من الأسرى إلى الإضراب عن الطعام.
وطالب المركز في بيان صدر عنه بإعادة النظر بالآليات المتبعة وتشديدها وفتح ملف الجثث المحتجزة والضغط على سلطة الاحتلال لإعادة جثامين الشهداء إلى ذويهم.
وأضاف مركز الخيام أن تراخي الآليات المعمول بها في مجلس حقوق الإنسان يشجع الحكومات المنتهكة لتفاقم إنتهاك حقوق الإنسان في كافة بلدان العالم والتضييق على المدافعين عن حقوق الانسان والمنظمات الحقوقية، كما جرى لبعض المؤسسات الفلسطينية في الأراضي المحتلة بالاعتداء عليها واغلاقها.

disqus comments here