أردان يصفه خطاب مليئ بالأكاذيب وزمن عباس قد ولي.. إسرائيل تتعهد بإفشال حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة

وصف مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان، خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام المنظمة الأممية بـ "الوهمي والمليء بالأكاذيب"، متعهدا بأن تعمل بلاده على إفشال حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وقال إردان يوم الجمعة، وفق ما نقلت قناة "كان" التابعة لهيئة البث العبرية الرسمية، وصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: "في خطاب وهمي، مليء بالأكاذيب ومنفصل عن الواقع، أثبت أبو مازن مرة أخرى أن وقته قد ولى".

وأضاف: "مرة تلو مرة يستخدم (الرئيس الفلسطيني) منبر الأمم المتحدة للتحريض ضد إسرائيل ودعم الإرهابيين الذين يمولهم".

وتوعد إردان بإفشال الخطوة الفلسطينية للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وقال: "الخطوة الفلسطينية لفرض عضوية كاملة على الأمم المتحدة سوف تفشل"، مضيفا "الولايات المتحدة تعارض ذلك وكذلك أعضاء مجلس الأمن الذين يعرفون جيدا أنه (محمود عباس) رفض أي خطة سلام في الماضي وأن المنظمات الإرهابية تسيطر على أراضي السلطة الفلسطينية"، على حد قوله.

وختم إردان تصريحاته بالقول "سنعمل ضد هذه الخطوة ونتأكد من أن يتم إيقافها بالفعل في مجلس الأمن"

وفي وقت سابق من اوم الجمعة، أكد الرئيس الفلسطيني في خطاب أمام الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، عزم بلاده المضي قدما في السعي للحصول على العضوية الكاملة للمنظمة الأممية.

وقال عباس: "إذا استمرت محاولات عرقلة مساعينا لنيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، وحماية الشعب الفلسطيني وحقوقه ودولته، وتبني خطوات عملية لإنهاء الاحتلال وتحقيق السلام، يصبح لزاما علينا التوجه إلى الجمعية العامة مرةً أخرى لاستفتائها على ما يجب تبنيه من إجراءات قانونية وخطوات سياسية، للوصول إلى تلك الغاية".

وأكد أن "دولة فلسطين ستشرع في إجراءات الانضمام إلى منظمات دولية أخرى، وعلى رأسها منظمة الملكية الفكرية، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الطيران المدني الدولي"، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

كما طالب عباس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بوضع خطة تنهي "حالة الاحتلال لدولة فلسطين".

وأضاف قائلا: "إسرائيل تخرق القانون الدولي ولكن لا تعاقب وهناك من يحميها... الأمم المتحدة والمتنفذون فيها هم من يحمون إسرائيل من العقاب... هناك معايير مزدوجة تطبق عندما يتعلق الأمر بإسرائيل".

disqus comments here