تكريم 40 أسيرا محررا من مخيم العروب

ضمن فعاليات التواصل مع الاسرى المحررين نظم نادي الاسير الفلسطيني وهيئة شؤون الاسرى والمحررين وبالتعاون مع حركة فتح اقليم شمال الخليل ومنطقة العروب التنظيمية حفلا لتكريم اربعين أسيرا محررا من مخيم العروب تحرروا من سجون الاحتلال خلال عام 2022.

وشارك في حفل التكريم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر ووفد من الهيئة ضم الوكيل المساعد لشؤون المديريات نائل خليل ومدير الهيئة في شمال الخليل منقذ أبو عطوان ومدير الشكاوى محمود العريان، وامجد النجار مدير عام العلاقات العامة والاعلام في نادي الاسير وحسام ابو علان وعمار البدوي من نادي الاسير وهاني جعارة أمين سر الاقليم وجميل رشدي مساعد المحافظ في شمال الخليل وعبد الحي جوابرة امين سر حركة فتح في المخيم وعلي حجاجرة مسؤول ملف الاسرى في المخيم وبسام العملة رئيس لجنة اسرى بيت اولا، وعدد من ممثلي المؤسسات في مخيم العروب وكادر من قيادة حركة فتح في المخيم وتم التكريم في قاعة اللجنة الشعبية لمخيم العروب.

وفي بداية الاحتفال تم الوقوف دقيقة صمت وحداد على ارواح الشهداء وقراءه الفاتحة وافتتح الاحتفال هاني جعارة امين سر حركة فتح في اقليم شمال الخليل الذي رحب بالحضور ومثمنا هذه اللفته الهامة والمميزة من نادي الاسير الفلسطيني وهيئة شؤون الاسرى بتكريم أسرى المخيم واهمية هذا اللقاء والتواصل مع الاسرى المحررين وسماع مشاكلهم وقضاياهم ما بعد التحرر وأكد على ضرورة توفير الدعم والاسناد لهم في ظل الهجمة المتواصله من قبل الاحتلال بحق ابناء المخيم.

وقال امجد النجار المتحدث الرسمي باسم نادي الاسير الفلسطيني ان هذا اللقاء الخاص في مخيم العروب جاء لعدة اسباب اهمها حجم الاعتقالات التي يتعرض لها ابناء المخيم بشكل يومي نتيجة تواجد الجيش المكثف والمتواصل على مدخل المخيم وان الاحتلال يستهدف الاطفال بشكل كبير حيث ان معظم من تم تكريمهم واللقاء بهم تعرضوا للاعتقال عدة مرات وبعضهم لم يتجاوز عمره 15 عام بحيث ان المخيم صنف انه منكوب اعتقاليا نتيجة الانتهاكات المتواصله بحق ابناءه.

فيما أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، أن كافة الممارسات المرتكبة من قبل منظومة الاحتلال بحق أسرانا ومعتقلينا، تدلل على أن المرحلة صعبة وتتطلب منا التوحد والتكاتف خلفهم، وتحمل مسؤولياتنا الحقيقية تجاههم، وعدم ترك ادارة السجون للتفرد بهم.

 

وشدد اللواء أبو بكر على أهمية متابعة كافة الاحداث والمستجدات في السجون والمعتقلات، وأن يكون الشارع الفلسطيني بحجم النضال والتضحيات التي تقدم من أسرانا ومعتقلينا كل يوم، لما لذلك من اهمية حقيقية في تخفيف الهجمة عليهم، وخلق حالة من الضغط تثني الاحتلال عن الاستمرار في جرائمه.

بدوره نقل جميل رشدي مساعد المحافظ في شمال الخليل تحيات الرئيس محمود عباس وتحيات محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، وأبرق تحية اعتزاز وإكبار لأسرى الحرية في سجون الاحتلال على نضالهم المستمر ووقوفهم في خندق المواجهة الاول مع الاحتلال وأشار ان تكريم الاسرى اليوم في مخيم العروب والذي يتعرض لهجمة مسعورة من قبل الاحتلال دلالة على اهتمام القيادة الفلسطينية بالاسرى المحررين ومتابعة قضاياهم.

و قدم منقذ ابو عطوان مدير هيئة الاسرى في شمال الخليل الشكر لحركة فتح ومؤسسات العروب على ترتيب هذا اللقاء مع كوكبة من الاسرى المحررين وتم الاستماع لعدد من القضايا الهامة التي طرحها الاسرى المحررين خلال اللقاء.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم الاسرى المحررين تقديرا لتضحياتهم.

disqus comments here