استقرار الحالة الصحية للأسير " ياسر ربايعة"

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، يوم الأربعاء، أن الأسير ياسر ربايعة والقابع بمعتقل عسقلان، بحالة صحية مستقرة. 

وبينت الهيئة أن الأسير ربايعة مصاب بمرض السرطان في منطقة المستقيم، ويعاني من أورام سرطانية في الكبد والقولون، وهو بحاجة لمتابعة طبية لحالته، رغم استقرار حالته.

وأشارت إلى أن الأسير حالياً بوضع صحي جيد، بعد أن أنهى جلسات العلاج الكيماوي، ولا يوجد انتشار للأورام السرطانية، ويخضع لفحوصات دورية كفحوصات الدم وصور ct.

ولفتت الهيئة أن الأسير ربايعة لم يكن يعاني قبل اعتقاله من أية أمراض، لكنه تعرض لوعكة صحية شعر خلالها بآلام شديدة في الكبد أثناء وجوده في سجن ريمون.

وخضع ربايعة لعملية جراحية خلال عام 2007، تم خلالها استئصال جزء من الكبد في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي.

وبعد مرور خمس سنوات من إجراء العملية الجراحية عاد يشكو من آلام في الكبد، وقد تبين من خلال الفحوص الطبية التي أجريت له إصابته بمرض السرطان في منطقة المستقيم ظهرت بعد عملية الكبد.

كما وتم إجراء عملية جراحية مرة أخرى لاستئصال أجزاء من الأمعاء في مستشفى "إيشل" في بئر السبع، وقد تفاقم وضعه الصحي خلال الفترة السابقة، جراء مماطلة إدارة السجون تقديم العلاج اللازم له خاصة جرعات الكيماوي في الموعد المحدد.

واعتقل الأسير ربايعة (47 عاماً) من سكان بلدة العيزرية شرقي القدس في عام 2001 وصدر حكماً بحقه بالسجن المؤبد بالإضافة إلى عشرة أعوام.

disqus comments here