أسيران في سجن النقب يطالبان المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث للحركة الأسيرة

طالب أسيران من سجن النقب الصحراوي المجتمع الدولي تحمل كافة مسؤولياته تجاه الإنتهاكات الإسرائيلية الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني.
واكد الاسيران نائل أبو العسل أمين سر حركة فتح اقليم أريحا والأغوار، والأسير صدقي الزرو التميمي من الخليل والمتواجدين في سجن النقب الصحراوي، خلال رسالة وصلت عائلة الاسير الزرو، على أهمية تفعيل رسائل إعلامية واضحه للعالم بأن عليهم العمل على إنهاء الإحتلال الإسرائيلي، والضغط على الإحتلال بتنفيذ كافة القرارات الدولية والتي تتعلق بإنهاء الصراع الفلسطيني و الإسرائيلي، وحسب قرارات واضحة يلتزم المجتمع الدولي في إلزام الإحتلال الإسرائيلي بتنفيذها كافة، سواء القرارات التي صدرت سابقا، أو لاحقا، والعمل على توفير الحماية للمواطنين الفلسطينيين المدنيين في المناطق المحاذية للاستيطان والمستوطنات.

وجاء في رسالتهما:" أحرار العالم هم موجودون من أجل حماية الشعوب التي يطالها العنف، وكما أن قرارات الشرعية الدولية والقوانين الدولية والإنسانية والسياسية والاجتماعية وخاصة الإتفاقيات والمعهادات والمواثيق التي تعنى بالأسرى وذات الصلة، تنص على ضرورة تحمل الجميع مسؤولياته، و التعاون في ردع أسرلة كل ما يتعلق بالشعب الفلسطيني في الحياة العامة السياسية وحتى المدنية والخاصة".

 

وطالب الاسيران الجميع بالمساهمة الفاعلة بالسير قدما نحو الإسراع في إطلاق حرية الأسرى كافة، ووقف كل السياسات العدوانية ضد الشعب الفلسطيني، و على الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان أن لا تقف موقف المتفرج وتغض بصرها عن ما يحدث من جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأكدا بأن على الجميع تحمل مسؤولياته تجاه الإنتهاكات الإسرائيلية الممنهجة ضد أبناء شعبنا، وبأنه حان الوقت لإجبار الإحتلال الإسرائيلي للإنصياع الكامل لقرارات الشرعية الدولية.

وكما أبرقا من الحركة الأسيرة في سجن النقب الصحراوي بدعمهم للقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، والحكومة الفلسطينية، ووزارة هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وكافة المؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية وشددوا على أنهم ماضون والحركة الأسيرة بالتمسك بكافة حقوقهم وهم على العهد وبالحق الثابت ويؤمنون بأن أحرار العالم يؤكدون حقوقنا والحق بتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وقالت: الإعلامية إكرام التميمي شقيقة الاسير الزرو:" الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية يتابعان ما يحدث من انتهاكات تطال ابناء شعبنا يوميا ومن اولوياتها البحث مع المجتمع الدولي سبل وقف الإعتداءات الإسرائيلية على الحركة الأسيرة، والسعي لتحقيق حريتهم".

disqus comments here