تحت شعار " من أجل التفوق العلمي والعودة إلى الوطن " ( أشد ) يقيم احتفالا" جماهيرياً لتكريم الطلبة الناجحين والمتفوقين في الشهادتين الاعدادية والثانوية في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا*

في إحدى ساحات مخيم اليرموك وفي استعادة لتقاليد العمل النضالي قبل نكبة المخيم وبين أنقاض المنازل المدمرة ،أقام اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني / أشد / ومنظمة الجيل الجديد / مجد/ حفل تكريم جماهيري للطلبة الناجحين والمتفوقين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا تحت شعار " من أجل التفوق العلمي والعودة إلى الوطن " يوم 2/9/2022 برعاية حسن عبد الحميد وراضي رحيم عضوي المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وبمشاركة باسل أبو الهيجاء رئيس فرع سوريا للإتحاد العام لطلبة فلسطين وممثلي فصائل العمل الوطني الفلسطيني و مسؤولي المنظمات الشبابية والمكاتب الطلابية الفلسطينية والسورية واتحاد شبيبة الثورة الفلسطينية وجمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية والمؤسسات العاملة في حقل الشباب وعدد واسع من المعلمين والهيئات التدريسية وحشد غفير من الطلبة وذويهم وأهالي مخيم اليرموك .

رحبت الطالبة الجامعية بيسان منصور عضو قيادة / أشد / في تجمع القابون للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق بالحضور ودعتهم للوقوف دقيقة اجلالا" واكبار لذكرى ال شهداء شه داء فلسطين وسوريا وأحرار العالم . *كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني / أشد / ألقاها محمد آغا أمين قطاع الشباب والفئات الوسطى في سوريا وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فتوجه بالتحية والتهنئة للطلبة وذويهم ولأبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ولذكرى الش هداء وللأسرى الأبطال, وقال أن / أشد / ترمز إلى الشدة وتعني خوض الشدائد والمعارك، و/أشد/ تعني الصمود والمثابرة والإجتهاد والنضال , وأشاد بالدور الكبير لذوي الطلبة الذين لم يدخروا جهداً إلا وقدموه ليحقق أبناؤهم هذا المستوى من التحصيل العلمي, وأشار إلى برنامج العمل الوطني والاجتماعي كما تترجمه منظمتا / أشد / و / مجد/ إلى أنشطة وفعاليات هادفة وخاصة على المحور التربوي التعليمي الهادف إلى رفع سوية التحصيل الدراسي لدى الطلبة الفلسطينيين في سوريا .

ودعا شعوب الأمة العربية وحكوماتها الى مواصلة دعم شعبنا ونضاله من أجل الفوز بحقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية والتراجع عن اجراءات واتفاقيات التطبيع لعزل دولة الاحت لال وإدانة أعمالها الاجرامية والعدوانية، ودعا الى ضرورة تطبيق قرارات المجلس الوطني والمركزي لاستعادة الوحدة الداخلية الفلسطينية وانهاء الانقسام ووقف العمل بالمرحلة الانتقالية لاتفاق اوسلو بكافة اتفاقاته والتزاماته السياسية والاقتصادية والأمنية وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال .

وتوجه بالتحية إلى سوريا شعباً وجيشاً وقيادة بقيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد على مواقفها الداعمة والثابتة من القضية الفلسطينية وأكد على وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب سوريا ووحدة شعبها وأراضيها من أجل الأمن والتقدم والإزدهار وضد التدخلات الخارجية والع دوان الصهيوني والامريكي المتكرر , كما أكد على ضرورة استمرار الجهود مع الجهات المعنية لتسريع رجوع أهالي مخيم اليرموك وحندرات لتبقى هذه المخيمات محطات انطلاق نحو العودة لفلسطين , وطالب منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بالإهتمام الكافي بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين على كافة المستويات بما في ذلك فتح مقرات لدائرة شؤون اللاجئين لمنظمة التحرير الفلسطينية في المخيمات الفلسطينية لتكون على صلة دائمة بالهم اليومي للاجئين .

*كلمة الطلبة ألقتها الطالبة المتفوقة آية صايل عقلة عضو قيادة / أشد / في تجمع الجديدة غرب دمشق فتوجهت بالتهنئة للطلبة الناجحين والمتفوقين في الشهادتين الاعدادية والثانوية في الجمهورية العربية السورية , كما توجهت بتحية الاحترام والتقدير للمربين والهيئات التدريسية والتربوية على جهودهم الجبارة في نجاح العملية التربوية فهم الركن الأساسي في النجاح والتفوق , وثمنت دور اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني /اشد/ ومنظمة الجيل الجديد / مجد / على دورهم المتميز في خدمة قضايا الطلبة في دورات التقوية التعليمية والاهتمام بالقضايا التعليمية ، وحثت زملائها على متابعة الاجتهاد والتحصيل العلمي من أجل تعزيز صمودنا في مسارنا النضالي من أجل العودة إلى الوطن فلسطين .

كلمة أولياء الأمور قدمها الأستاذ خالد طعمة فهنأ الطلبة الناجحين والمتفوقين وأشار الى المعوقات التي تقف أمام تأمين الاجواء الملائمة للتحصيل العلمي وعن دور الأهالي التربوي في تذليل هذه العقبات أمام الطلبة وبالأخص في فترة الإمتحانات وكما توجه بالشكر والتقدير لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني / أشد / ومنظمة الجيل الجديد /مجد/ لمبادرتهم السباقة في رعاية العملية التربوية التعليمية في كافة المخيمات الفلسطينية والاهتمام بها وتقديم الأشكال المتاحة من المساعدات الضرورية وخاصة في مخيم اليرموك المنكوب والذي بدأ يستعيد مظاهر الحياة فيه وتجلى هذا الاهتمام من خلال تنظيم جلسات امتحانية بكافة المواد ولكافة المراحل التعليمية ساهمت برفع مستوى التحصيل الدراسي لدى الطلبة واكد أن تنظيم حفلات تكريم الطلبة والاحتفاء بهم تصب في خدمة العملية التربوية من خلال تشجيع وتحفيز الطلبة على المزيد من النجاح والتفوق .

كلمة الهيئة التدريسية ألقتها المربية لين الشهابي معلمة اللغة العربية في نادي / مجد / الصيفي فهنئت وباركت للطلبة الناجحين وذويهم , وأشارت أن المعلم يلعب دوراً أساسياً في العملية التربوية فهو الذي يسعى إلى نهضة المجتمع بالتعاون مع المدرسة عن طريق رفع درجات التحصيل العلمي للطلاب وحثهم على طلب العلم . فدور المعلم لايقتصر على شرح الدرس أو إيصال المعلومة بل عليه ان يكون هو المرشد الأمثل للطلاب وذلك ما يؤكده الميدان التربوي من أمثلة كثيرة لمعلمين تركوا الأثر الاكبر في نفوس طلابهم وبهذا تكون وظيفة المعلم هي الوظيفة الأسمى عبر التاريخ .

بعدها قامت لجنة التكريم بتكريم وتقديم الجوائز للطلبة المتفوقين على مستوى المخيمات والتجمعات الفلسطينية في الشهادات ( الإعدادية والثانوية الأدبية والثانوية العلمية ) حيث كرم 30 طالبا" وطالبة من الأوائل على مستوى مخيمات وتجمعات دمشق ( مخيم اليرموك , مخيم جرمانا , مخيم السيدة زينب , تجمع الحسينية , مخيم دنون , مخيم سبينة , تجمع القابون , تجمع ركن الدين , تجمع الجديدة ) كما تكريم أكثر من 50 طالبا" وطالبة من الناجحين في الشهادات الاعدادية والثانوية من طلبة مخيم اليرموك , وكما كرمت اللجنة أكثر من 20 طالبا" وطالبة من المتميزين في نادي / مجد/ الصيفي .

كما جرى تكريم جميع اعضاء الهيئات التدريسية والادارية التي أشرفت على تنظيم نادي / مجد/ الصيفي والجلسات الامتحانية التي نظمها / أشد /في وقت سابق في مخيم اليرموك . وشهد الحفل عروض فنية قدمتها فرقة ( مجد ) للفنون الشعبية من مخيم اليرموك وفرقة ( براعم العودة ) من تجمع الحسينية كما قدمت الطالبة فرح مصطفى عدد من القصائد وسط أجواء عارمة من الفرح من قبل الحضور .

والجدير بالذكر أن اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني / أشد / كان قد نظم حفلات تكريم مماثلة للطلبة الناجحين والمتفوقين في جميع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا للعام الدراسي ٢٠٢١- ٢٠٢٢ وجرى خلال هذا الاحتفالات تكريم مايزيد عن 2500 طالب وطالبة من أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا.

المكتب الاعلامي أشد / سوريا

disqus comments here