فصائل فلسطينية تعقّب على انتصار الأسير خليل عواودة في معركته

عقبت فصائل فلسطينية، على قرار الأسير خليل عواودة وقف إضرابه عن الطعام عقب الاتفاق مع مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية الإفراج عنه في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.
واعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن إرادة الأسير عواودة وصموده كانت أقوى من جبروت السجان الإسرائيلي الذي رضخ لمطالبه بتحديد سقف اعتقاله الإداري والإفراج عنه.
وشددت الجبهة في بيان مقتضب أن انتصار الأسير عواودة هو إنجاز جديد للحركة الوطنية الأسيرة التي تخوض يوم الخميس ملحمة نضالية ضد إجراءات إدارة سجون الاحتلال.
وقال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، إن انتصار عواودة يأتي على مشارف معركة كبرى تخوضها الحركة الوطنية الأسيرة ضد سياسات ما يسمى بمصلحة السجون. مؤكداً أن هذه الإنجازات تؤكد صلابة الإرادة لدى الأسرى الفلسطينيين وأن عنجهية السجان الإسرائيلي تفشل في كل مرة في كسر إرادة الأسرى.
وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، إن انتصار البطل العواودة انتصار لذوي الشهداء والأسرى والجرحى ومن هدم الاحتلال منازلهم. داعياً جماهير شعبنا وكل الأحرار لإسناد إخوتنا في الحركة الأسيرة بخطواتها النضالية لوقف تغول السجان بحقهم.
وقال ماهر مزهر عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إنّ انتصار الأسير البطل خليل العواودة وصموده الأسطوري في وجه ما يسمى بـ«مصلحة السجون»، يؤكد أنّ هذا لا العدو لا يفهم الا لغة المواجهة والصمود.
وشدد وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب أن انتصار الاسير خليل عواودة بعد ١٧٢ يوماً من الاضراب عن الطعام  يؤكد مجدداً على قدرة أبناء شعبنا الأسرى على الصمود والانتصار في معارك العزة والكرامة التي يخوضونها مع دولة الاحتلال الغاصب .
واضاف روحي فتوح رئيس المجلس الوطني الفلسطيني أن الاسير خليل عواودة عبر من خلال صموده وارداته الفولاذية عن ارادة شعبنا الفلسطيني الصلبة  وكذلك عن العزيمة والارادة التي ميزت الأسيرات والاسرى داخل سجون الاحتلال في معاركهم التي يخوضونها وقدرتهم على الانتصار في مواجهة غطرسة وصلف دولة الاحتلال الغاصب .
بدورها، أكدت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، أن انتصار عواودة هو تأكيد على فشل الاحتلال في النيل من عزيمة وصمود الأسرى، موضحةً أن إجراءات السجان بحق الأسرى تتحطم على صخرة صلابتهم وكبريائهم ■

disqus comments here