محامي: ظروف العزل داخل السجون الإسرائيلية صعبة للغاية

قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، جميل سعادة، يوم الثلاثاء، إنّ الأسير نضال اعمر يشتكي من عدة أمراض، وهو معتقل منذ عام 2013، وتعرض لتحقيق قاسي وظروف حجز صعبة. 

وأوضح سعادة، أنّ اعمر يعاني من مرض السكري وارتفاع في ضغط الدم، فيما تماطل سلطات الاحتلال في تقديم العلاج له.

وفيما يتعلق بعزل الأسرى داخل السجون الصهيونية، قال سعادة: "يوم الاثنين أنهى الاحتلال عزل الأسيرتين فدوى حمادة ونوال فتحية القابعتين داخل سجن الدامون، علمًا أنّ حمادة معزولة منذ ما يزيد عن 3 أشهر وفتيحة ما يزيد عن شهر.

وأشار إلى أنّ ظروف العزل سواء فردي أو جماعي هي ظروف صعبة بسبب الانقطاع عن العالم الخارجي ومنع الزيارات العائلية، لافتًا إلى أن بعض الأسرى داخل العزل ما يزيد عن 5 سنوات، ومازالت إدارة سجون الاحتلال تعزل 7 أسرى من بينهم الأسير عمر خرواط.

وفيما يتعلق بظروف الأسير الطفل أمل نخلة، قال إنه يحتاج إلى رعاية طبية خاصة بسبب طبيعية مرضه، وهو معتقل منذ 3 أشهر، وصدر بحقه قرار اعتقالي إداري. 

وفي يتعلق بتطعيم الأسرى داخل السجون، قال:"وصلت عملية التطعيم داخل سجون الاحتلال إلى تلقي الطعم الثاني، وماتزال عملية التطعيم جارية حتى هذه اللحظة".

وفي ختام كلامه لفت إلى أنّ الأسير حسين مسالمة مازال وضعه الصحي صعب للغاية، وجرى نقله من مستشفى سوروكا إلى هداسا، ومازال يخضع للعلاج في قسم العناية المكثفة.

disqus comments here