(170) يوماً على إضراب الأسير "خليل العواودة"

يواصل يوم الاثنين، الأسير خليل العواودة (40 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل، إضرابه عن الطعام لليوم الـ170، رفضا لاعتقاله الإداري، وسط مطالبات واسعة للإفراج عنه، لخطورة وضعه الصحي.

وكانت مؤسسات حقوقية، قد نشرت الأحد صورا للأسير العواودة، أظهرت وصوله إلى مرحلة صحية حرجة، جراء استمراره في الإضراب، وبدا جسده نحيلا جدا كهيكل عظمي.

الاتحاد الأوروبي عبر عن صدمته من الصور ووصفها بـ"المروعة"، وقال: "أصبح العواودة يواجه خطر الموت الوشيك، يجب الإفراج عنه فورا".

وأوضح نادي الأسير أن الوضع الصحي لعواودة خطير جدا، وهو لا يقوى على الحركة، أو الحديث، ومستمر بإضرابه.

يذكر أن المعتقل عواودة هو أب لأربع طفلات، استأنف إضرابه في 2/7/2022، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر، علمًا أنّه معتقل منذ 27/12/2021، حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرة الثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيته على كامل المدة.

وفي السياق ذاته، يواصل الأسير أحمد موسى (44 عاما)، الذي نقل إلى "عيادة سجن الرملة"، وشقيقه عدال (34 عاما) القابع في سجن "عوفر"، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم 22 على التوالي، رفضا لاعتقالهما الإداري.

disqus comments here