الأمن الروسي يتهم أوكرانيا بمقتل إبنة الفليسوف دوغين

كشف جهاز الأمن الفدرالي الروسي، يوم الاثنين، أن مرتكب جريمة قتل، الصحفية داريا دوغينا، مواطنة أوكرانية فرت بعد الجريمة إلى إستونيا.

وقال جهاز الأمن الفدرالي إن الاستخبارات الأوكراني تقف وراء جريمة قتل دوغينا.

وأوضح أن المواطنة الأوكرانية منفذة الجريمة تدعى نتاليا فوفك، وصلت إلى روسيا في 23 يوليو الماضي، مع ابنتها شابان صوفيا من مواليد 2010.

وأضاف جهاز الأمن الفدرالي الروسي أنه من أجل تنظيم جريمة قتل دوغينا والحصول على معلومات حول أسلوب حياتها، استأجرت المواطنة الأوكرانية مع ابنتها شقة في موسكو في االبناية التي تعيش فيها دوغينا.

ووفقا للمعلومات التي كشفها جهاز الأمن الفدرالي استخدم المجرمون سيارة "ميني كوبر" لمراقبة الصحفية، وعند دخولهم روسيا استخدموا أرقام منجمية لجمهورية دونيستك الشعبية، وفي موسكو استخدموا أرقاما كازاخستانية، وعند المغادرة استخدموا أرقاما أوكرانية.

وبحسب بطاقة الهوية فإن نتاليا بافلوفا عميلة في كتيبة "آزوف" المتطرفة الأوكرانية.

وفيما يلي صور للمشتبه بها في قتل ابنة الفيلسوف الروسي ألكسندر دوغين.

disqus comments here