الديمقراطية تُشارك في مهرجان «حكاية ألف شهيد» بمدينة غزة

شارك وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمحافظة غزة، أمس السبت، في مهرجان «حكاية ألف شهيد»، وذلك تزامنًا مع ذكرى إحراق المسجد الأقصى.
وحضر المهرجان المئات من أسر الشهداء والفعاليات الوطنية والاجتماعية، وممثلي فصائل العمل الوطني، حيث تقدم الوفد عضو اللجنة المركزية للجبهة ومسؤول محافظة غزة الرفيق عبدالحميد حمد، وأعضاء القيادة المركزية للجبهة ومسؤولي الفروع الحزبية والعلاقات الوطنية، وعدد من أسر شهداء الجبهة الذين سقطوا خلال عدوان ٢٠١٤م.
كما تخلل المهرجان الذي نظمته حركة حماس في غرب مدينة غزة كلمة القوى الوطنية والإسلامية ألقاها والد الشهيد أحمد الرنتسي، والتي تحدث فيها عن أهمية الوحدة الوطنية «وحدة الدم والنضال» ما بين الضفة والقدس وغزة، مشيدًا بدور المقاومة في حماية شعبنا من عدوان الاحتلال الإسرائيلي.
وخلال كلمة أهالي الشهداء، أكدت زينب الكوللك على أهمية صيانة دماء الشهداء والتمسك بالمقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني، مشيرةً إلى ضرورة العمل على تعزيز الوحدة الوطنية الداخلية بين الكل الفلسطيني.
من جانبها، أعربت والدة الشهيد ابراهيم النابلسي خلال كلمة ألقتها باسم «الضفة الغربية» عن فخرها بنضال إبنها الشهيد ابراهيم، داعية إلى التمسك بالنهج المقاوم الذي اتبعه الشهيد خلال مسيرة نضاله لمواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه الذين يمارسون سياسات ارهابية منظمة بحق شعبنا الفلسطيني، موجهة التحية إلى أمهات الشهداء بغزة.
يشار إلى أن المهرجان تخلل فقرات فنية وتراثية وأوبريت فني جسد حكايا الشهداء.

disqus comments here