غانتس: ملف الضفة الغربية قضية أمنية سياسية

قالت مصادر محلية، اليوم الخميس، إن الاحتلال الإسرائيلي يعتبر ملف الضفة الغربية قضية أمنية سياسية.
جاء ذلك عُقب تصريحات لوزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس اليوم.
بدوره، قال بيني غانتس، اليوم، خلال تصريحات لصحيفة عبرية: إن مهمتنا الحفاظ على الاستقرار الأمني في الداخل وعلى الحدود.
وأضاف: إسرائيل موجودة في الشرق الأوسط، يجب أن نعد لأي معركة، ونبذل قصارى جهدنا لمنع حدوث المعارك على الإطلاق.
وأوضح غانتس، قضية الضفة الغربية هي قضية امنية سياسية بالنسبة الى اسرائيل ويجب علينا الحفاظ على استقرارنا الأمني ​​في الداخل وفي الحدود، ونتعامل بحذر بشأن التنسيق الأمني مع الجانب الفلسطيني.
وحول تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال غانتس: إنني أبلغ الجميع نحن هنا، والفلسطينيون موجودون هنا أيضًا، ونحن بحاجة إلى الحفاظ على العلاقات معهم، لافتا إلى أنه أجرى لقاءات مع الرئيس عباس، لكنه لا توجد صداقة شخصية بينهما.
وأضاف: سأفعل ما هو مناسب إلى إسرائيل، أنا لست مسؤولاً عن تغريدة بل  مسؤول عن الواقع، وإذا احتجنا إلى الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة ومن أجل مواصلة الحوار مع المسؤولين الفلسطينيين، إن ذلك بالنهاية يصب في مصلحة الجانبين. على حد تعبيره
وأكمل: أجد صعوبة في رؤيتنا نتوصل إلى اتفاق دائم وطويل الأمد في هذا الوقت، وأعتقد أننا بحاجة إلى مواصلة العمل للحد من الصراع ، وربما يمكننا التوصل إلى تسوية دائمة في المستقبل.
وحول المواجهات التي اندلعت الليلة الماضية في مدينة نابلس، ذكر غانتس: بحسب الترتيبات والاتفاقيات، نحن ندخل قبر يوسف، حدث تبادل إطلاق نار على افراد الجيش، وللأسف انتهى الأمر أيضًا بوقوع قتلى في الجانب الفلسطيني، بحسب وصفه.

disqus comments here