باحث: التمسك بإسقاط الحكومة التونسية وسحب الثقة من الغنوشي للضغط على النهضة

قال طارق السعيدي الكاتب والباحث السياسي، في الشأن التونسي، إنه تمسك حزب الدستوري الحر بإسقاط الحكومة التونسية، برئاسة هشام المشيشي،  وسحب الثقة من راشد الغنوشي، رئيس البرلمان، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي للضغط على حركة النهضة والإخوان.

وأضاف الباحث السياسي، في حديثه لقناة "الغد"، أنها ملية سياسية، موضحا أن حزب الحر الدستوري، برئاسة عبير موسى يسعى إلى سحب الثقة من راشد الغتوشي، رئيس مجلس النواب، والضغط على كافة المكونات السياسية، من أجل خلق حالة فرز القائمة على نقطة وحيدة والتصدي لجماعة الإخوان.

 وأشار الباحث السياسي، إلى أن الخطاب المركز حول هذه المسألة، من قبل رئيسة حزب الدستوري الحر، يختلف عن الدعوة السابقة لسحب الثقة، مبينا أن الخطاب الآن وصل لتوقيعات 109، والتوقعات الماضية كانت 83 توقيعا، كما أن الخطاب تللك المرة يتيمز بهدوء ورصانة أكثر تختلف عن المرة السابقة.

وأكد الباحث السياسي، أنه من الممكن حدوث ذلك في تونس، وهناك الكثير من الصفقات، تتم تحت الطاولة أكثر من فوق الطاولة، لافتا إلى أن مسالة الثقة مسألة آلية سهلة.

ونظم مئات المحتجين وقفة احتجاجية في مدينة #سوسة جنوب تونس بدعوة من الحزب الدستوري الحر للمطالبة بإسقاط حكومة هشام المشيشي. ووسط انتشار أمني مكثف.

disqus comments here