الاحتلال يعترف بقتله 5 أطفال من شمال غزة خلال العدوان الأخير

أفادت مصادر عبرية، اليوم الثلاثاء، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي قد اعترف أن قواته قامت باستهداف مقبرة الفالوجة شمال قطاع غزة خلال العدوان الأخير على القطاع.
بدورها، قالت صحيفة هآرتس العبرية، أن الجيش الإسرائيلي اعترف بأن قواته تقف خلف قصف مقبرة الفالوجة في جباليا شمال قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد 5 أطفال حينها من بينهم 4 من عائلة نجم.
وأضافت الصحيفة: خلافًا للتقرير الأولي الذي أصدره جيش الاحتلال حينها، بأنهم قتلوا نتيجة صواريخ الجهاد الإسلامي كما جرى في جباليا في الليلة التي سبقت الحدث، تبين من خلال التحقيقات العسكرية أن الأطفال قتلوا نتيجة غارة جوية إسرائيلية.
ووفقًا للتحقيق العسكري، لم يتم رصد إطلاق صواريخ الجهاد في ذلك الوقت، وأيضًا تُظهر بيانات القوات الجوية أنها هاجمت أهدافًا في المنطقة في ذلك الوقت.
وأشارت الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال اختار عدم التطرق إلى الهجوم علنًا، ولم ينشر أي توثيق له، ومع ذلك خلال محادثات مغلقة وبمشاركة مسؤولين أمنيين كبار جرت في أعقاب  الحادث، قيل إنه يعتقد أن الخمسة قتلوا نتيجة هجوم جوي.
من جانبه، عقب ناطق عسكري إسرائيلي بهذا الشأن أن قواته تفحص وتحقق في هجماتها خلال العملية ونتائجها ويجري التحقيق أكثر في ملابسات الحادث. وفق قوله 
يذكر أن الأطفال الشهداء هم: جميل إيهاب نجم (13 عامًا)، جميل نجم الدين نجم (4 أعوام)، حامد حيدر نجم (16 عامًا)، محمد صلاح نجم (17 عامًا)، ونظمي فايز أبو كرش (14 عامًا).

disqus comments here