والد الشهيد محمد الشحام ينفي مزاعم الاحتلال بمحاولة طعن جنوده

نفى والد الشهيد محمد الشحام، إبراهيم الشحام، رواية الاحتلال الإسرائيلي بأنهم أطلقوا النار على نجله لكونه حمل سكينا، مؤكداً أن جنود الاحتلال وضعوا “سكين تقطيع فواكه” بجوار جثمان ابنه، مؤكداً أن تلك السكين ليست من مقتنياتهم.

وأضاف والد الشهيد، خلال تصريحات له  أنه كان مع ابنه عندما تم اقتحام منزلهم في الرابعة فجراً، وبمجرد اقتحموا المنزل وكسروا الباب تم إطلاق النار على محمد، مؤكداً أن تلك الذريعة الإسرائيلي هي محاولة لتبرير جرائم الاحتلال المعتادة وكذبهم، مشيراً إلى أن محمد فزع على اقتحام المنزل ولم يكن واعيا بالكامل عندما تحرك نحو الباب.

وتابع أن الاحتلال أطلق ثلاث طلقات عندما تم اقتحام المنزل، وكان هو ومحمد ونجله سند أمامهم، فاختبأ هو وابنه سند بينما ظل محمد واقفا ليتلقى رصاصة في رأسه، مشددا أن مزاعم الاحتلال هي “كذب وخزعبلات”.

وأضاف والد الشهيد أن قوات الاحتلال لم تقدم أية إسعافات لنجله رغم وجود عربة إسعاف مرافقة لهم، ورغم أن محمد لديه شقيقة ممرضة، إلا أن الاحتلال منع دخول أي شخص إلى محمد لمدة 40 دقيقة، وقاموا بتخريب المنزل وأخذوا الجثمان بعد تأكدهم من استشهاده.

وشدد على أن محمد لم يكن على قائمة المطلوبين لدى الاحتلال ولا ينتمي لأي فصيل سياسي.

disqus comments here