دائرة اللاجئين بالجبهة الديمقراطية: تفاجئنا من اتخاذ الأونروا قرار بإغلاق كافة منشآتها في قطاع غزة

عبرت دائرة اللاجئين ووكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عن استهجانها لعدم قيام وكالة الأونروا بدورها كمؤسسة أممية تقع عليها مسؤولية قانونية وسياسية وخدماتية أمام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني عموماً، واللاجئون على وجه الخصوص من مجازر وتشريد وقتل للأطفال والنساء.
وقالت الدائرة «تفاجئنا من اتخاذ وكالة الأونروا قرار بإغلاق كافة منشآتها أمام أكثر من مليون وربع المليون لاجئ في قطاع غزة حتى إشعار آخر باستثناء المراكز الصحية التي ستقدم خدماتها الأساسية والمتابعة عبر الاتصال الهاتفي».
وأضافت الدائرة «نستغرب عدم إعلان وكالة الأونروا حالة الطوارئ رغم الجرائم والمجازر الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي».
وقالت الدائرة «الغريب أن إدارة الأونروا أقرت في تقييم بعد معركة القدس في مايو 2021 وباعتراف مدير عملياتها السيد توماس وايت في اجتماع مع القوى والفعاليات والمجتمع المدني، بوجود قصور وغياب لخطط الطوارئ حينذاك».
وطالبت دائرة اللاجئين ووكالة الغوث في الجبهة وكالة الأونروا بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية بموجب التفويض الممنوح لها والضغط على الاحتلال لوقف عدوانه وجرائمه على شعبنا في قطاع غزة. مؤكدة أن صمت المجتمع الدولي وتصريحات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بأحقية دولة الاحتلال في الدفاع عن نفسها وافلاتها المتكرر من العقاب هو من دفع دولة الاحتلال لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني ■

disqus comments here