الجبهة الديمقراطية تشيع جثمان شهيدها البطل حسن منصور فياض

شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني، مساء السبت، جثمان الشهيد الرفيق حسن منصور فياض (٢٧ عاما)، والذي اغتالته طائرات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم في شمال غزة أثناء قصفه لمستوطنات الاحتلال بالصواريخ.
حيث انطلقت المسيرة، من مستشفى الاندونيسي وصولًا إلى إلقاء نظرة الوداع في منزل الشهيد الكائن وسط مخيم جباليا.
وشارك في التشييع عدد واسع من أبناء وكوادر وقيادة الجبهة، وفي مقدمتهم عضو المكتب السياسي للجبهة د.سمير أبو مدللة، ومحافظ الجبهة بالشمال عطية صالحة، ومسؤول العلاقات الوطنية بالجبهة مصطفى الدقس، وعدد من أعضاء اللجنة المركزية للجبهة.
بدوره، قال القيادي بالجبهة مصطفى الدقس: إن «الاحتلال الإسرائيلي يستهدف شعبنا الفلسطيني الأعزل بشكل همجي».
وأضاف الدقس:  أن «الجبهة الديمقراطية تزف شهيدها البطل حسن فياض الذي استهدف صباح اليوم في شمال غزة».
وأكد الدقس على أن مسيرة المقاومة مستمرة رغم كل عمليات الاستهداف، لافتا إلى أن الاحتلال يحيا على دماء الشعب الفلسطيني.
وأكد أن الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة في غرفة العمليات المشتركة يقاتلون في خندق موحد، ولم ولن يرفعوا الراية البيضاء، بل سيستمروا في القتال دفاعًا عن أرضنا وشعبنا ومقدساتنا، لافتاً إلى أن هذا العدو لا يتورع في حملاته الانتخابية، حيث يعتبر الدم الفلسطيني هو المادة الإعلامية، واصفاً الاحتلال بالنازيين الجدد.
وأشار الدقس إلى أن رسالتنا للعدو وحليفتها الولايات المتحدة الأمريكية التي تبرر للعدو عدوانه على شعبنا، حين قالت إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، بأننا متمسكون بحقوقنا مهما كلف الثمن.
وطالب الدقس بتوفير الحماية الدولية لشعبنا إزاء هذا العدوان الإجرامي الذي يستهدف الأطفال والنساء والشيوخ، إضافة لذوي الاحتياجات الخاصة أيضًا، مشيراً إلى أن الاحتلال يتعمد استهداف المنشآت المدنية والمواطنين الآمنين.
وجدد الدقس عهد الوفاء لشهداء الشعب والثورة، ومواصلة طريق النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال وتقرير المصير، موجهاً التحية لكافة الأجنحة العسكرية وفي مقدمتها كتائب المقاومة الوطنية (قوات الشهيد عمر القاسم) الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية ■

disqus comments here