«الديمقراطية» في تحذير مفتوح لأميركا وإسرائيل: دماء أبناء شعبنا لن تكون ورقة في صناديق الاقتراع

وجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تحذيراً مفتوحاً لكل من الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل، قالت فيه: إن «دماء شعبنا الفلسطيني ومقاومته وقادته، لن تكون ورقة في صندوق الاقتراع».
وقالت الجبهة: إن «رئيس الحكومة الانتقالية في إسرائيل يائير لابيد وشريكه في الجريمة الدموية ضد شعبنا بيني غانتس، يحاولان أن يبعثا برسائل إلى داخل إسرائيل لإقناع الناخب في الانتخابات التشريعية القادمة، أنهما لن يكونا أقل دموية من بنيامين نتنياهو، ولن يكونا أقل تصلباً في رفض الاعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا».
وقالت الجبهة: إن «البيت الأبيض من جهته، وهو يعمل على جمع أوراقه الانتخابية، يحشد لمعركة نوفمبر موعد الانتخابات النصفية للكونغرس، وجد في الجريمة الإسرائيلية وسفك دماء شعبنا بالعدوان السافر على قطاع غزة وشعبه ومقاومته وقادته فرصة جديدة، يدغدغ فيها مشاعر التيارات اليمينية المؤيدة لإسرائيل، وعلى رأسها اللوبي الصهيوني ومؤسساته المعروفة».
وختمت الجبهة بالقول: إنه «آن الأوان لوضع حد لسياسة سفك دماء شعبنا مجاناً، وآن الأوان ليتحمل كل طرف عواقب ما تقترفه يداه» ■
 

disqus comments here