تحذيرات من مخاطر تشكيل مليشيات المستوطنين المسلحة في القدس

تصاعدت التحذيرات الفلسطينية والمقدسية من مخاطر تشكيل مليشيات مسلحة من المستوطنين في مدينة القدس المحتلة، وسط تأكيد أنها عمل إجرامي منظم بحق الشعب الفلسطيني.

وتستعد بلدية الاحتلال في القدس بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي وجمعيات استيطانية، لتشكيل مليشيات استيطانية مسلحة، تزامناً مع نصب ثلاثة آلاف كاميرا مراقبة جديدة في أنحاء متفرقة بالقدس، تستهدف الأحياء الفلسطينية أساسًا.

ويحمل المشروع اسم "ماجن"، ويركز على إنشاء فصول احتياطية مجتمعية في المدينة المحتلة، بهدف توفير إمكانية عالية للتعامل مع عمليات المقاومة الفلسطينية، وحالات الطوارئ.

مهام أمنية
سيخضع المستوطنون المشاركون في المشروع لبرامج تدريبية ودورات متخصصة، تحت إشراف قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، لتنفيذ مهام أمنية والتدخل عند وقوع عمليات داخل المستوطنات أو القدس.

ويشمل المشروع تشكيل فرق احتياطية لحماية المستوطنين، إلى جانب إطلاق نموذج تجريبي أولي، يقضي بالموافقة على حمل المستوطنين للأسلحة، والخضوع لبرامج تدريبية فريدة.

بدورها، شددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أن تشكيل مليشيات مسلحة من المستوطنين، سيشجعهم على ارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني، وبغطاء كامل من المنظومة الأمنية والسياسية لدى الكيان الصهيوني.

تداعيات خطيرة
حمّلت حركة حماس الاحتلال المسؤولية الكاملة عن نتائج إعلانه تشكيل مليشيات للمستوطنين، والتي سيواجهها شعبنا الفلسطيني، ولن يقف مكتوف الأيدي أمامها.

من جانبه، حذر الباحث بشؤون القدس فخري أبو دياب من مخاطر هذه المليشيات الاستيطانية، مشيراً إلى أن حكومة الاحتلال بأذرعها كافة، تعمل على انتهاك خصوصية المقدسيين، وزيادة اعتداءات المستوطنين عليهم.

ولفت أبو دياب إلى أن المستوطنين في القدس يحاربون الفلسطينيين بكل مناحي الحياة، وينفذون أجندة الاحتلال الساعية للسيطرة على المدينة المحتلة والمقدسات الإسلامية.

وأكد أن خطط الاحتلال الجديدة من شأنها زيادة القبضة الأمينة على المقدسيين، وفرض المزيد من سيطرة الاحتلال على مدينة القدس.
 

disqus comments here