- إعلان حالة الطوارئ في سريلانكا بعد فرار الرئيس

 أعلنت سريلانكا حالة طوارئ بعد فرار الرئيس جوتابايا راجاباكسا من البلاد إلى جزر المالديف يوم الأربعاء، قبل ساعات من موعد تنحيه وسط احتجاجات واسعة النطاق على طريقة تعامله مع أزمة اقتصادية مدمرة.

وقالت القوات الجوية في بيان إن راجاباكسا وزوجته واثنين من حراسه الشخصيين غادروا على متن طائرة تابعة للقوات الجوية السريلانكية.

وقال مصدر حكومي وشخص مقرب من راجاباكسا إنه في ماليه، عاصمة جزر المالديف. وقال المصدر الحكومي إن من المرجح أن ينتقل الرئيس إلى دولة آسيوية أخرى من هناك.

وينهي فرار الرئيس حكم عائلة راجاباكسا القوية التي هيمنت على السياسة في الدولة الواقعة في جنوب آسيا على مدى العقدين الماضيين بحسب الفرنسية.

وتصاعدت الاحتجاجات بسبب الأزمة الاقتصادية منذ شهور وبلغت ذروتها في نهاية الأسبوع الماضي عندما سيطر مئات الآلاف من المحتجين على المباني الحكومية الرئيسية في كولومبو. ويلقي البعض باللوم على عائلة راجاباكسا وحلفائهم في التضخم الجامح والفساد والنقص الحاد في الوقود والأدوية.

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلامية بوصول رئيس سريلانكا جوتابايا راجابكسا وزوجته إلى جزر المالديف على متن طائرة عسكرية.

وأكد مسؤول بمطار ماليه، عاصمة جزر المالديف، وصول طائرة عسكرية سريلانكية على متنها الرئيس راجابكسا، الذي تعهد بالاستقالة من منصبه بعد احتجاجات شعبية واسعة.

وفي وقت سابق، قال مسئولون لوكالة "فرانس برس" إن رئيس سريلانكا غادر البلاد صباح الأربعاء، على متن طائرة عسكرية متجهاً إلى المالديف المجاورة بعد احتجاجات شعبية عارمة ضده.

وأقلعت الطائرة العسكرية وهي من طراز "أنطونوف-32" من المطار الدولي الرئيسي، وعلى متنها 4 أشخاص بينهم الرئيس البالغ 73 عاماً وزوجته وحارس شخصي.

وفي وقت سابق، نقلت الوكالة عن مصدر رفيع المستوى في قطاع الدفاع، قوله إن راجاباكسا، يسعى إلى مغادرة سريلانكا بحراً، فيما رفض موظفو الهجرة السماح لشقيقه بالسفر عبر مطار كولومبو.

وذكرت الوكالة أن مستشاري الرئيس راجاباكسا كانوا "يبحثون سبل فراره ومرافقيه على متن قارب دورية".

ولا يزال راجاباكسا  القائد الأعلى للقوات المسلحة في البلاد، ويتمتع بامكانية استخدام وسائط عسكرية.

واستخدم، السبت الماضي، سفينة تابعة للبحرية لنقله من القصر الرئاسي الذي يحاصره المحتجون إلى قاعدة كاتوناياكي، في شمال شرقي البلاد، ثم توجه بعدها إلى مطار كولومبو الدولي على متن مروحية الاثنين.

وكان الرئيس السريلانكي جوتابايا راجاباكسا وعد بالاستقالة من منصبه كرئيس للبلاد يوم الأربعاء، لإفساح المجال أمام تشكيل حكومة وحدة بعد اقتحام آلاف المحتجين لمنزله ومقر إقامة رئيس الوزراء السبت، مطالبين بتنحيهما.

disqus comments here