المغرب: اتحاد الجامعات الأفروآسيوية يعلن انطلاق فعاليات مؤتمر "قضايا المرأة المعاصرة"

 أعلن اتحاد الجامعات الأفروآسيوية، يوم الثلاثاء، أن مدينة فاس بالمملكة المغربية، ستشهد في شهر سبتمبر المقبل، انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الموسوم بـ"قضايا المرأة المعاصرة لدى المجددين.. التحديات وآليات المعالجة.

وقال رئيس اللجنة الإعلامية باتحاد الجامعات الأستاذ الدكتور عبد الكريم الوزان، في بيان صحفي، إن مؤتمر المرأة سينظم ما بين 7-8 سبتمبر المقبل، في مدينة فاس بالمغرب، بالتعاون بين اتحاد الجامعات الأفروآسيوية وجامعة محمد الخامس واتحاد قيادات المرأة العربية ومجموعة "اكوا" للتكنولوجيا والتعليم، وعدد من الجامعات والاتحادات والمؤسسات في العالم.

وأوضح الوزان أن المؤتمر يهدف إلى تحقيق الجوانب الشرعية وتأصيلها وتسليط الضوء على كيفية معالجة الإسلام لها، كما يتطرق المؤتمر إلى الأنظمة القانونية والمدنية المتعلقة بالمرأة والتي تنظم لها حياتها الاجتماعية.

وذكر الوزان أن المؤتمر سيناقش عبر خمسة محاور قضايا المرأة ومشاكلها وآليات معالجتها عبر بحوث رصينة يقدمها نخبة من الأكاديميين والمفكرين والعلماء.

وبين أن المحور الأول في المؤتمر سيتناول مكانة المرأة في الإسلامية بين التنظير وإشكالية التفعيل والتأصيل، فيما يناقش المحور الثاني دور المرأة في تحقيق الأمن الفكري والمجتمعي.

 وسيستعرض المحور الثالث استراتيجيات التصدي لقضايا المرأة المصطنعة ودوافعها وغياتها وطرق معالجتها عمليا، ويبحث الرابع كتابات المجددين المعاصرين عن المرأة.

ويتطرق المحور الخامس للإعلام وقضايا المرأة، ويركز على دور الاعلام في تسليط الضوء على قضايا المرأة وطرق معالجتها، ودوره في تغيير هوية المرأة وثقافتها.

ونوه الوزان، إلى أن إدارة المؤتمر ستستقبل ملخصات البحوث حتى 20 يوليو الحالي، وستقبل البحوث حتى 20 أغسطس المقبل.

ودعا رئيس اللجنة الإعلامية، الباحثين والباحثات والأكاديميين والمهتمين بقضايا المرأة إلى المساهمة في المؤتمر ببحوث تقدم معالجات حقيقية لقضايا المرأة ومشاكلها، تؤسس لواقع يحترم المرأة ويمنحها حقوقها المكفولة دينا وقانونا.

يشار أن اتحاد الجامعات الأفروآسيوية، أطلق سلسلة مؤتمرات علمية دولية في المغرب وتركيا، تلامس قضايا المنطقة ومشاكلها، وتقدم حلولا واقعية ومنطقية تساهم في تحقيق الاستقرار بالمنطقة.

يذكر أن اتحاد الجامعات بالتعاون مع عدة جامعات ومؤسسات مؤتمر الاعلام الجديد ودوره في تحقيق الامن المجتمعي والتنمية الاقتصادية في العاصمة المغربية في أغسطس المقبل.

disqus comments here