استشهاد الأسيرة سعدية مطر من الخليل في سجن الدامون

استشهدت الأسيرة سعدية مطر (68 عامًا)، من الخليل، صباح اليوم، السبت، في سجن "الدامون" الإسرائيلي، نتيجة الإهمال الطبي.

 

وأكّد "نادي الأسير" و"مكتب إعلام الأسرى" استشهاد الأسيرة مطر التي تنحدر من بلدة إذنا جنوب غرب الخليل.

 

وأفادت "مكتب إعلام الأسرى" بأنه باستشهاد الأسيرة سعدية سالم رضوان فرج الله (مطر) يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 229 شهيدا في سجون الاحتلال.

وبحسب "مكتب إعلام الأسرى" فإن الأسيرة الشهيدة مطر أكبر الأسيرات في سجون الاحتلال سنا، وهي أم لثمانية أبناء.

 

وكان جنود الاحتلال قد اعتقلوا الأسيرة مطر في 18 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بعد الاعتداء عليها بالضرب، قرب الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة في الخليل.

ولم يصدر بحق الشهيدة حكم من قبل محاكم الاحتلال الإسرائيلي، ووجهت نيابة الاحتلال العسكرية بحقها تهمة محاولة تنفيذ عملية طعن ضد أحد الجنود.

وأوضح "مكتب إعلام الأسرى" أن الأسيرة مطر تعرضت خلال عملية اعتقالها لاعتداء همجي بالضرب المبرح ما فاقم وضعها الصحي، علما بأن الشهيدة كانت تعاني من أمراض مزمنة عدة، بينها السكري والضغط ومشكلات في القلب.

وكشف "مكتب إعلام الأسرى" أن الاحتلال حرم الشهيدة من الزيارات بحجة المنع الأمني ومارس بحقها الإهمال الطبي وحمّل مكتب إعلام الأسرى سلطات الاحتلال الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسيرة سعدية مطر، مطالبا بـ"التحقيق في الجريمة التي مورست بحقها".

ودعا "المؤسسات التي تعنى بحقوق الإنسان إلى الكف عن صمتها اتجاه الممارسات اللاإنسانية التي مورست وتماس بحق الأسرى والأسيرات داخل سجون الاحتلال". وطالب "أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده بالانتفاض والثورة نصرة للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال"

وأفاد "نادي الأسير" بأن حالة من التوتر الشديد تسود أقسام الأسرى في سجون الاحتلال، وتكبيرات وطرق على الأبواب عقب استشهاد الأسيرة مطر، محملا إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهادها، وعن مصير وحياة كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

وتواصل سلطات الاحتلال اعتقال 29 فلسطينية يقبعنّ في سجن "الدامون"، أقدمهن الأسيرة ميسون موسى من بيت لحم، المعتقلة منذ عام 2015، والمحكومة بالسجن لمدة 15 عاما.

ومن بين الأسيرات أسيرتان رهن الاعتقال الإداري وهما: شروق البدن وبشرى الطويل، إضافة إلى 10 من الأمهات، وأسيرة قاصر وهي نفوذ حمّاد، وأخطر الحالات المرضية بينهن هي الأسيرة إسراء جعابيص.

وعلى صلة، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أمس، الجمعة، بأن عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بلغ 500 أسير وأسيرة، بينهم نحو 50 حالة صعبة وخطيرة.

وشدّدت الهيئة على أن الحالات الخطيرة، "بحاجة لرعاية خاصة وعلاجات فورية، وتحديدا حالات السرطان والكلى والمقعدين".

وقالت الهيئة في بيان مقتضب، إن هناك "إصابات كثيرة بفيروس كورونا في صفوف الأسرى بسجن النقب"، مضيفة أنّ "إدارة السجون تتحدث عن أنه ليس فيروس كورونا، وإنما فيروس آخر، وذلك للتغطية على جريمتها في حماية الأسرى والمعتقلين من هذه الجائحة".

 

disqus comments here