اللجنة المشتركة للاجئين تدعو الأونروا لعدم الاستجابة للضغوط الامريكية الاسرائيلية

دعت اللجنة المشتركة للاجئين إدارة الأونروا للتراجع عن التوقيف الاداري لستة من الموظفين لمزاعم وادعاءات الاخلال بالحياديه وكتابة آراء ومواقف تعبر عن الانتماء ورفض الاحتلال علي مواقع التواصل الإجتماعي.

واعتبرت في بيان لها ان ذلك يعتبر استجابة للضغوط الإسرائيلية ضد موظفي الأونروا.

 

وأضافت :" اننا ننظر بخطورة كبيرة لهذا الموقف من الإدارة، الامر الذي يشجع الاحتلال الإسرائيلي على التمادي والتدخل بشؤون الأونروا وسوق مزيد من الحجج والمزاعم للتحريض على الاونروا وموظفيها الأمر الذي يفسح المجال لمزيد من الضغوط على إدارة الأونروا لاتخاذ إجراءات تتناقض مع حرية الراي والتعبير للموظفين اللاجئين".

 

ودعت للإطلاع علي المناهج الدراسية التي تدرس للطلاب داخل المدارس الإسرائيلية وخاصة المدارس الدينية اليهودية المليئة بالتحريض على العنف والكراهية والتي تدعو لقتل العرب وتصفهم بأوصاف مشينة.

 

كما دعت إدارة الأونروا للتراجع عن هذا الإجراء بشكل فوري وعدم الاستجابه للضغوط والاملاءات الأمريكية الإسرائيلية التي تستهدف بالجوهر تقويض عمل الأونروا واضعافها وصولا الى تصفيتها بالمعنى السياسي .
واعتبرت أن توقيت حملة التحريض الإسرائيلية على الأونروا ليس بريئ ويدعو الى الشك حيث تهدف هذه الحملة الى تحريض المجتمع الدولي لعدم الوقوف الى جانب الأونروا في الوقت الذي يجري فيه التحضير لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل التصويت على تجديد التفويض للأونروا لثلاث سنوات جديدة إضافة الى محاولة إعاقة ايجاد حلول للازمة المالية التي تعصف بالوكالة ،ان السلوك الإسرائيلي المعادي للأونروا هو تحريض علني على عدم التصويت ايجابا لتجديد التفويض ومحاولة التأثير على مواقف بعض الدول، لذا إننا ندعوا الى الحذر والانتباه من كل هذه المحاولات المحمومة التي تأتي في وقت حساس للغاية.
وأضافت :"اننا في اللجنة المشتركة للاجئين نقف الى جانب الأونروا ونعمل من اجل تقويتها للقيام بالدور المطلوب منها وفقا للتفويض الممنوح لها من المجتمع الدولي وهو تقديم الخدمات الضرورية لمجتمع اللاجئين الى ان يتحقق الحل السياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين بتطبيق القرار الاممي 194 وممارسة حق العودة للديار ".

disqus comments here