في يوم اللاجئ العالمي

 يصادف اليوم 20 يونيو "يوم اللاجئ العالمي" وهي مناسبة هامة لتسليط الضوء على حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وفرصة هامة لجذب إهتمام شعوب العالم وحكوماتهم حول قضيتنا المقدسة وحقنا بالعودة الذي لا بديل عنه ولا مساومة عليه.

يعاني 7 مليون لاجئ فلسطيني منذ 74 عاماً على مرأى ومسمع العالم أجمع، من ظروف معيشية صعبة و آلم الغربة والتهجير القسري وتتزايد حجم المعاناة الإنسانية التي يعيشونها نتيجة الظروف السياسية والإقتصادية الصعبة التي تحيط بهم في أماكن تواجدهم في الدول المضيفة وقطاع غزة أما في الضفة الغربية يعاني اللاجئ من حصار وقتل وتعذيب وحياة يطاردها الموت نتيجة إرهاب الاحتلال و جيشه الهمجي الذي يمارس طبيعته الإجـرامية بالقتل اليومي لأبناء شعبنا خاصة في مخيم جنين الذي يودع شهيداً تلو شهيد.

وفي كل يوم يؤكد اللاجئ الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة أن قضية اللجوء مرحلة مؤقتة ستنتهي بالعودة الى أرضنا الفلسطينية وإنهاء المعاناة، ونؤكد تمسكنا بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين " الأونروا" الشاهد الحي على النكبة والجرح النازف، و نطالب العالم بدعم إستمرايتها وتقديم خدماتها بشكل أفضل وخاصة مع تزايد أعداد اللاجئيين ونحذر جميع الأطراف الدولية التي تسعى الى إنهاء وجودها وتقليص خدماتها و تزايد عجزها المالي، هذا الأمر سينعكس سلباً على جميع دول العالم.

وفي هذه المناسبة نجدد دعوتنا للمجتمع الدولي على ضرورة حماية وتحسين حياة اللاجئين الفلسطينيين الذين لهم الحق بالعيش حياة كريمة في وطنهم كسائر شعوب العالم.

disqus comments here