غزة: 1300 وحدة سكنية مدمرة من الحروب لا زالت تنتظر الإعمار

قال مدير الإدارة العامة للإعمار وشؤون المديريات في وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة، محمد عبود، اليوم الخميس، إن هناك نحو 1300 وحدة مدمرة بشكل كامل من الحروب الماضية وخاصة حرب 2014، ما تزال تنتظر تمويل لإعادة إعمارها.

 

وبين عبود أن الوزارة تسعى بأن تشمل أي منح قادمة الأضرار القديمة ولو بنسبة معينة.

وحول تطورات ملف إعمار العدوان الأخير العام الماضي، قال المسؤول في أشغال غزة، إن حركة الإعمار تسير بالشكل غير المطلوب، مشيرا إلى وجود عجز بقيمة 12 مليون دولار بشأن الأضرار الجزئية بشكل نهائي خلال حرب 2021.

وأوضح عبود أن الوزارة في طور صرف دفعات مالية لأصحاب الهدم الكلي.

ولفت إلى وجود وعود من دولة قطر بإعادة إعمار "برج الجلاء"، قائلا "نحن في طور تجهيز المخططات والاستعداد لهذا المشروع".

ونوه إلى أن هناك منحة بقيمة 3 مليون دولار عن طريق بنك الإسكان الفلسطيني للعمارات المدمرة بشكل كامل.

وأوضح أن التحدي الأكبر في ملف الإعمار الذي لا زال يراوح مكانه، هو ملف إعادة إعمار العمارات والأبراج.

يذكر أن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة خلف خسائر مادية مباشرة بقيمة 420 مليون دولار، فضلا عن الخسائر غير المباشرة.

وتمثلت أضرار قطاع الإسكان في تضرر وهدم 1700 وحدة سكنية بشكل كلي بالإضافة إلى ما يزيد عن 60 ألف وحدة سكنية بشكل جزئي ما بين بالغ ومتوسط وطفيف، تقدر تكلفتها بقرابة 145 مليون دولار.

وخلف العدوان أضرارا مباشرةً في القطاعات الأخرى من بنى تحتية ومنشآت اقتصادية وزراعية وتعليمية وصحية قدرت قيمتها بقرابة 150 مليون دولار في قطاع البنية التحتية، وقرابة 95 مليون في قطاع التنمية الاقتصادية، وقرابة 30 مليون في قطاع التنمية الاجتماعية.

disqus comments here