قناة: تركيا اعتقلت عددا من الإيرانيين بتهمة التخطيط لاختطاف إسرائيليين

اعتقلت السلطات الأمنية التركية نشطاء في الحرس الثوري الإيراني، حيث تنسب لهم شبهات التخطيط لاختطاف إسرائيليين وتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية على الأراضي التركية في شهر أيار/مايو الماضي، وذلك بحسب ما أفادت الإذاعة العبرية الرسمية "كان"، يوم الإثنين.

وأفاد مراسل الشؤون السياسية للإذاعة العبرية، بأن عملية الاعتقال للنشطاء في الحرس الثوري الإيراني، جاءت في "إطار التعاون الاستخباراتي بين تل أبيب وأنقرة"، وذلك بغرض ما وصفه "إحباط اعتداءات إرهابية في تركيا".

ونقلت الإذاعة نقلا عن مصدر إسرائيلي كبير-لم تسميه- أن "التعاون الاستخباراتي بين تركيا وإسرائيل أفضى إلى اعتقال نشطاء في الحرس الثوري الإيراني، تواجدوا على الأراضي التركية، وخططوا لاختطاف إسرائيليين، وإحباط هجوم إيراني على أهداف إسرائيلية متواجدة على الأراضي التركية"، دون الكشف عن طبيعة هذه الأهداف.

وامتنع المصدر الإسرائيلي الكشف عن المزيد من المعلومات والتفاصيل التي تتعلق بالاعتقالات المزعومة لنشطاء من الحرس الثوري الإيراني، والتكتم على طبيعة التعاون بين تل أبيب وأنقرة الذي أفضى للاعتقال وإحباط الهجوم المزعوم على أهداف إسرائيلية بتركيا، كما تم التستر على هوية الإسرائيليين ممن كانوا في دائرة الاستهداف وعملية الاختطاف المزعومة.

إسرائيل تحث مواطنيها على مغادرة تركيا بأسرع وقت

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد يوم الإثنين حث، الإسرائيليين المتواجدين في تركيا على العودة على خلفية التهديدات الإيرانية الأخيرة باستهداف إسرائيليين.

وقال الوزير في بيان "بعد عدة محاولات إيرانية لتنفيذ هجمات إرهابية ضد إسرائيليين يقضون إجازاتهم هناك، ندعو الإسرائيليين إلى عدم السفر إلى إسطنبول أو تركيا إلا إذا لزم الأمر".

كما دعا لابيد الإسرائيليين الموجودين في تركيا إلى "العودة إلى إسرائيل في أسرع وقت ممكن".
ووجه وزير الخارجية الإسرائيلي رسالة للإيرانيين، قال فيها "من يؤذي الإسرائيليين، فإن ذراع إسرائيل الطويلة ستصله أينما كان".

تأتي هذه التصريحات والمزاعم الإسرائيلية، بعد أقل من 24 ساعة على ادعاء الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بإحباط هجوما إيرانيا على أهداف إسرائيلية داخل الأراضي التركية، الشهر الماضي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مصادر في الأجهزة الأمنية.

ونقل التلفزيون العبري الرسمي "كان"، عن أوساط أمنية، قولها إن "مسؤولين أمنيين إسرائيليين أطلعوا نظرائهم في أنقرة على مخطط الهجوم الإيراني"، ولفت إلى أن إسرائيل طالبت تركيا بالعمل على مواجهة البنية التحتية الإيرانية التي تنشط في تركيا.

ورغم الإعلان عن الاعتقالات وإحباط الهجوم الإيراني المزعوم، شددت المصادر الأمنية على أن تحذير السفر إلى تركيا لم يتغير وما يزال ساريا، في ظل التقديرات الإسرائيلية من استمرار المحاولات الإيرانية لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية في تركيا.

وعمم مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية تحذيرات من السفر إلى تركيا، وذلك بزعم "الخطر الملموس والعيني والتهديد الحقيقي بشن هجمات انتقامية إيرانية على إسرائيليين متواجدين في تركيا".

disqus comments here