الخارجية الفلسطينية تستنكر ترشيح ممثل إسرائيل لمنصب نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية: صباح يوم الأربعاء، أنّ ترشيح ممثل إسرائيل لمنصب نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة شرعنة وتسويق لمنظومة الاحتلال.

واستنكرت الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام"، نسخةً منه، ترشيح مجموعة دول غرب اوروبا ودول اخرى لممثل اسرائيل، سلطة الاحتلال الاستعماري، لدى الامم المتحدة كمرشح عن المجموعة لمنصب نائب رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة. وتنظر الوزارة الى هذه الخطوة كتسويق وشرعنة لمنظومة الاحتلال الاستعماري على ارض دولة فلسطين.

واعتبرت، أنّ هذا الترشيح بمثابة محاولة لتطبيع الاجرام والافلات من العقاب في المنظومة الدولية. وتؤكد ان ذلك يأتي في سياق مسلسل متصل من المحاولات المحمومة لحكومات هذه الدول لتبييض صفحة الاحتلال الاستعماري، ولحمايته من المساءلة عن جرائمه التي يرتكبها بشكل ممنهج ومتصاعد بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه الاساسية.   

وشددت، أنّه وفي اطار رفض عدد كبير من دول هذه المجموعة الاعتراف بدولة فلسطين وتكرار ترشيحها لسلطات الاحتلال الاستعماري الى مواقع دولية مؤثرة كلجنة الجمعيات غير الحكومية، في الوقت الذي تلاحق فيه سلطات الاحتلال المدافعين عن حقوق الانسان وتجرم عمل جمعيات حقوق الانسان وغيرها في فلسطين، تؤكد الخارجية ان هذه الخطوة، وخطوات اخرى عديدة سبقتها، تكشف زيف ادعاءات هذه الدول احترام وصيانة حقوق الانسان وازدواجية المعاير في التعاطي مع قضايا حقوق الانسان على المستوى الدولي، الامر الذي يقوض المنظومة الدولية.

وذكرت، أن هذا التصرف يأتي في وقت يفرض فيه حصار سياسي ومالي على الشعب الفلسطيني  من عدد من الجهات الدولية التي تعاقب الضحية وتريد اخضاع ارادتها السياسية وتزوير روايتها لصالح الجلاد.

disqus comments here