الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يفشل في تمرير قانون "شرعنة الاحتلال"

 فشل الائتلاف الإسرائيلي، مساء الإثنين، في تمرير قانون الأبرتهايد الذي يقضي بسريان القانون الإسرائيلي على المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، وذلك في ظل فشلها في حشد الأغلبية للتمديد أحكام القانون إثر معارضة النائب مازن غنايم (القائمة الموحدة) وغيداء ريناوي من حزب ميرتس.

وأيد القانون 52 من أعضاء كتل الائتلاف، فيما عارضه 58 عضو كنيست، في حين لم يمتنع أي من الحاضرين عن التصويت، وذلك في ظل رفض أحزاب اليمين في المعارضة دعم هذا القانون الذي مدد "أحكام الطوارئ" في الضفة الغربية المحتلة، وسائر القوانين التي تطرحها الحكومة.

وفي أعقاب معارضة غنايم، انسحب نواب القائمة الموحدة وحزب "ميرتس" من الجلسة، بالإضافة عضو الكنيست من حزب "يمينا" والمنشقة عن الائتلاف، عيديت سيلمان، والتي كانت قد أكدت في محادثات داخلية مع مسؤولين في حزب الليكود أنها تعتزم معارضة القانون.

ويأتي ذلك في ظل رفض أحزاب اليمين في المعارضة دعم هذا القانون الذي مدد "أحكام الطوارئ" في الضفة الغربية المحتلة، وسائر القوانين التي تطرحها الحكومة.

وكان الائتلاف الإسرائيلي قد بحث إمكانية تحويل التصويت على قانون الأبارتهايد نظام الفصل العنصري في الضفة الغربية المحتلة، كتصويت على الثقة في الحكومة، وذلك عبر طرحه للتصويت ضمن حزمة واحدة مع إعادة تعيين عضو الكنيست متان كاهانا وزيرًا للأديان.

جاء ذلك بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) العبري، والذي أفاد بأن القرار اتخذ بتوافق قادة كتل الائتلاف، في محاولة لوضع سيلمان، على المحك، ومنعها من معارضة القانون، من خلال التلويح بفصلها من الحزب.

disqus comments here