المبادرة الوطنية: جرائم الاحتلال المتصاعدة لن تكسر إرادة شعبنا

أدانت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية جرائم الاحتلال المتصاعدة ضد الشعب الفلسطيني والتي أودت بحياة 65 فلسطينيا بينهم مجموعة من الأطفال والنساء منذ بداية هذا العام.

وقالت المبادرة إن الاحتلال ارتكب ثلاث جرائم بشعة خلال 24 ساعة باغتيال الصحفية والأسيرة المحررة في مخيم العروب غفران وراسنة، والمناضلين بلال كبها في بلدة يعبد وأيمن محمود محيسن في مخيم الدهيشة، بالإضافة إلى إصابة ستة مواطنين بجراح خطيرة في بلدة يعبد حياة بعضهم في خطر شديد نتيجة إطلاق الرصاص الحي عليهم.

وأشارت المبادرة إلى اعتداء جيش الاحتلال الوحشي على موكب تشييع الصحفية الشهيدة غفران وراسنة في تكرار بغيض للاعتداء الذي جرى على جنازة الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

وقالت المبادرة إن جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي تمثل تطبيقا لأوامر رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بنيت بإطلاق يد جنود الاحتلال والمستعمرين المستوطنين لإطلاق الرصاص على الفلسطينيين دون قيود.

ونبه بيان المبادرة الوطنية إلى إن هذه الجرائم تجري أمام مجتمع دولي مازال يسمح باستخدام المعايير المزدوجة كلما تعلق الأمر بفلسطين، ويواصل السماح لإسرائيل بأن تكون فوق القانون الدولي والمحاسبة.

وأكدت حركة المبادرة أن جرائم الاحتلال لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني ولن  تزيده إلا تصميما على مواصلة كفاحه الوطني و مقاومته لنيل الحرية وإنهاء منظومة الاحتلال ونظام التمييز العنصري الإسرائيلي.

disqus comments here