عمليات خداع مركّبة نفذها الاحتلال على حدود القطاع

نفذ الاحتلال عمليات خداع واسعة على طول حدود غزة، عبر تسيير مركبات وحافلات ودبابات فارغة، وإظهارها بصورة واضحة لتبدو "طعماً"، بهدف استدراج عناصر المقاومة لاستهدافها.

وقال مصدر مطّلع: إن الاحتلال سحب كل آلياته ودباباته من الحدود، وأخفاها تماماً عن الأنظار، ثم بدأ بتسيير حافلات كبيرة خالية من الركاب تتحرك دون سائق بوساطة التحكم عن بعد.

وأكدت المصادر نفسها أن الحافلات كانت تسير ببطء وفي مناطق مكشوفة، وهي تعد أهدافاً سهلة للمقاومة، التي سرعان ما اكتشفت الحيلة.

ووفق المصادر، فإن الاحتلال بدأ، عصر أمس، بتنفيذ الشق الثاني من عملية الخداع المذكورة، عبر الدفع بدبابات خالية من الجنود وإيقافها في مناطق مكشوفة، كأهداف سهلة لرماة المقذوفات المضادة للدروع.

ووفق مصدر مطلع، فإن الاحتلال كان يحاول جس نبض المقاومة، ومعرفة ما إذا كانت تخطط لاستهداف آليات على الحدود كما حدث في بدايات جولات التصعيد الماضية، لكن في ذات الوقت لا يريد إيقاع خسائر في الأرواح بصفوف جنوده، لذلك قام بعملية الخداع المركبة، التي سرعان ما جرى اكتشافها.

وكان الاحتلال عزز انتشار قواته على حدود القطاع، خلال الأيام القليلة الماضية، لكنه اعتمد إستراتيجية جديدة، عبر إخفاء الدبابات والآليات العسكرية، والاعتماد على وسائل المراقبة المتطورة، مثل الطائرات المسيّرة، وكاميرات المراقبة، ومناطيد التجسس، مع الاعتماد على أبراج آلية مزودة برشاشات تطلق النار بوساطة التحكم عن بعد.

disqus comments here