تواصل انتهاكات الاحتلال: إصابات واعتقالات واعتداءات للمستوطنين بالجملة

 واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم الأحد، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث أصيب مواطنون في مناطق متفرقة بالضفة، واقتحمت مسيرة الأعلام "التهويدية" البلدة القديمة من القدس المحتلة، واعتقل 74 مواطنا غالبيتهم من القدس، واستهدفت قوات الاحتلال الصيادين والمزارعين والأراضي بقطاع غزة، وداهمت منطقة الرأس الأحمر في الأغوار، وأغلق مستوطنون شارع القدس- الخليل الرئيسي، وطريق جنين- نابلس، واعتدوا على سيدة مقدسية وحاولوا اقتحام المحال التجارية، وهاجموا منازل في بورين وحي الشيخ جراح.

 

إصابات واعتقالات خلال "مسيرة الأعلام" التهويدية واعتداءات المستوطنين في القدس

اقتحمت "مسيرة الأعلام" التهويدية الاستفزازية، البلدة القديمة بالقدس المحتلة من باب العامود، بمشاركة آلاف المستوطنين الذين دنسوا المكان، وبحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وشتم المستوطنون، خلال المسيرة، الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ورددوا الهتافات العنصرية وأخرى تنادي بالموت للعرب واعتدوا بطريقة وحشية على المواطنين الذين تواجدوا في المكان وعلى الطواقم الصحفية ومنعوها من أداء عملها، كما رفعوا أعلام حركة "كاخ" الإرهابية المتطرفة، ومنظمة "لاهافا" الإجرامية.

كذلك، اقتحم عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف ايتمار بن غفير منطقة باب العامود.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس بأن طواقمها تعاملت مع 79 إصابة، واحدة بالرصاص الحي، والبقية بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاعتداء بالضرب ورش غاز الفلفل وسقوط في محيط وداخل البلدة القديمة، حيث تم نقل 28 إصابة للمستشفى، وجرى علاج باقي الإصابات ميدانيا.

واعتدى مستوطنون على الزميلات الصحفيات ليالي عيد، وسلام مشرقي، ولانا كاملة، والطاقم المرافقة، ومنعوهن من تأدية واجبهن.

كما هاجم مستوطنون حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة وحطموا مركبات المواطنين ورشقوا منازلهم بالحجارة وأطلقوا الرصاص الحي صوبها.

كما أغلقت محيط باب الساهرة وحي المصرارة في شارع صلاح الدين، واعتدت على من مجموعة من الفلسطينيين رفعوا علم فلسطين بينهم مسن.

واعتقلت قوات الاحتلال 50 مواطنا على الأقل، بينهم نساء وأطفال، من القدس ومحيط منطقة باب العامود ومن داخل أحياء البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك، وفق ما أفاد به نادي الأسير.

ومنذ ساعات الصباح، اقتحم أكثر من ألف مستوطن، من ضمنهم المتطرف إيتمار بن غفير، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، التي أغلقت المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية، وحاصرت المصلين والمعتكفين داخله، وأدوا للمرة الأولى ما يسمونه "السجود الملحمي" في باحات المسجد، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، خاصة في المنطقة الشرقية، وقبالة مصلى باب الرحمة، وقبة الصخرة، وأمام باب القطانين، أحد أبواب الأقصى، وواجه المعتكفون والمعتكفات هذه الاقتحامات بالتكبيرات والهتافات.

وجرى أيضا خلال الاقتحام اعتقال قوات الاحتلال لـ 10 شبان من باحات الأقصى، وعند باب السلسلة، كما اعتدت على المسن موسى حجازي، وأخرجته من المسجد، وأصيبت سيدة برضوض وكسور جراء اعتداء الاحتلال عليها في باحات المسجد، فيما منعت شرطة الاحتلال طلاب مدارس الأقصى من الوصول لمدارسهم، واعتلت أسطح المصليات.

كما اعتدى المستوطنون على طاقم إسعاف تابع لها في البلدة القديمة خلال محاولتهم الوصول إلى مصاب في حي الواد.

وأدى مجموعة من المستوطنين طقوسًا تلمودية عند باب الحديد، واعتدوا على عائلة مقدسية في حي الشهابي، برش غاز الفلفل في وجوههم، ما أدى الى إصابة أربعة من أفراد العائلة بحروق.

 واعتدت قوات الاحتـلال على الشبان أمام باب القطانين في محيط المسجد الأقصى، وفرضت إجراءات مشددة على دخول المصلين للأقصى، ومنعت الشبان والفتية من الدخول لساحاته لتأدية صلاة الفجر، حيث سمحت فقط للمسنين ولمن تزيد أعمارهم عن 40 عاما بالدخول والصلاة في رحابه.

وأصيب  مساء يوم أمس ، أمين سر حركة "فتح" بالبلدة القديمة القدس المحتلة ناصر قوس ونجله جهاد، جراء الاعتداء عليهما خلال تصديهما للمستوطنين في البلدة القديمة.

كما أصيب شابان واعتقل آخران، خلال مواجهات اندلعت بين شبان مقدسيين وقوات الاحتلال في شارع صلاح الدين، بمدينة القدس المحتلة، عقب اعتداء الاحتلال على مسيرة أعلام فلسطينية بالمكان.

 

مستوطنون يعتدون على أهالي الشيخ جراح وسلوان والطور

هاجم مستوطنون حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، رافق ذلك اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الصمود في الحي، حيث تم تحطيم مركبات المواطنين هناك، واقتحام بيوتهم ورشقها بالحجارة وإطلاق الرصاص الحي صوبها.

كما اقتحموا القسم الغربي من حي الشيخ جراح بحماية قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص "المطاطي" واعتدت على الأهالي بالهراوات.

وفي السياق ذاته، اعتدى عدد من المستوطنين على منازل المواطنين في وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وحاول أحدهم دعس شاب بالمكان.

كما اعتدى مستوطنون على سيدة مقدسية برش "غاز الفلفل" في البلدة القديمة من المدينة، وتصدى المواطنون لهم، في الوقت الذي اعتقلت فيه قوات الاحتلال شابًا من محيط باب الساهرة، وحاول مستوطنون اقتحام المحال التجارية في سوق "خان الزيت" بالبلدة القديمة.

 

مستوطنون يغلقون شوارع رئيسية ويهاجمون بورين ويعبد وجنوب طولكرم ويدعسون مواطنا

أغلق عدد من مستوطني "إفرات"، شارع القدس- الخليل الرئيسي قرب المفرق المؤدي إلى مستوطنة "إفرات" الجاثمة على أراضي المواطنين جنوب بيت لحم، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية ورددوا هتافات عنصرية ضد الفلسطينيين. 

كما أغلقوا طريق جنين نابلس بالقرب من مستوطنة "شافي شمرون".

هاجم مستوطنون، منزلين على أطراف قرية بورين جنوب نابلس بالزجاجات الحارقة، تعود ملكيتهما للمواطنين: إبراهيم علي، وياسر حسين عمران قبل أن يتصدى لهم الأهالي وسط اندلاع مواجهات في المنطقة، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي.

‫وفي طولكرم، هاجم مستوطنون مركبات المواطنين خلال مرورها عبر حاجز شوفة العسكري جنوبًا، حيث كانوا يحملون أعلاما إسرائيلية تجمهروا قرب الحاجز، وقاموا باستفزاز المواطنين، وألقوا حجارة على مركباتهم، ما أدى إلى تحطم زجاج مركبة المواطن ساهر حسين دون أن يصاب بأذى، فيما احتجز جنود الاحتلال صاحب المركبة وأغلقوا الحاجز.

ودعس مستوطن المواطن سمير توفيق عبد الناصر أبو بكر (65 عاما)، أثناء عمله في أرضه في منطقة مريحة في بلدة يعبد جنوبًا، فيما اعتدى آخرون عليه بالضرب المبرح، ما أدى إلى إصابته بكسور ورضوض في جميع أنحاء جسمه، وقد تمكن الأهالي من إنقاذه من قبضه هؤلاء المتطرفين، وجرى نقله إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

 

أكثر من 200 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في الضفة

في محافظة نابلس، أصيب نحو 219 مواطنا، مساء يوم الأحد، خلال مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق بمحيط مدينة نابلس.

وأفادت مصادر محلية  بأن مواجهات اندلعت قرب حاجز حوارة العسكري وبلدة بيتا جنوب نابلس، قبل انطلاق مسيرة أعلام دعت لها حركة "فتح"، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت.

وأضاف أنه في بيتا أصيب 4  مواطنين بالرصاص الحي، و2 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و27 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم نقل الإصابات إلى مستشفى رفيديا.

كما أصيب 4 مواطنين بالرصاص الحي تم نقلهم إلى مستشفى رفيديا، و7 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و5 بالحروق، و3 بالسقوط، و63 بالاختناق، خلال المواجهات المندلعة قرب حاجز حوارة العسكري.

كما اندلعت مواجهات أخرى شمالا في بلدتي برقة وبزاريا أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت صوب المواطنين ومنازلهم.

وأوضحت مصادر محلية ، أن شابا أصيب بالرصاص الحي بالقدم في بزاريا.

وفي برقة، أصيب 3 شبان بالرصاص الحي، و7 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و10 بالاختناق، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، وتم نقلهم إلى مستشفى رفيديا.

وغرب نابلس، اندلعت مواجهات عند دوار دير شرف، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، تجاه الشبان، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في القدم نقل إلى مستشفى رفيديا، وآخر بالحروق، بينما أصيب 37 بالغاز السام والمسيل للدموع.

وجنوب نابلس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في بورين، عقب تصدي المواطنين لهجوم المستوطنين على منازل البلدة، ما أدى لإصابة شاب بالرصاصا الحي، و5 شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و4 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع. 

كما أصيب شابان بالرصاص الحي في القخذ، و12 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و20 بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية قصرة جنوب نابلس، تم نقلهما إلى المستشفى.

وفي محافظة بيت لحم، أصيب فتى بعيار ناري في الصدر وصفت جروحه بالخطيرة، وشابين في القدم، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الدهيشة جنوبًا، حيث تم نقلهم الى مستشفى بيت جالا الحكومي.

وفي بلدة تقوع شرقًا، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي تمركزت على المدخل الشمالي.

وفي قرية حوسان غربًا، أصيب مواطنان بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، فيما منع الجنود المواطنين من الوصول إلى مسجد أبو بكر الصديق في المنطقة لأداء صلاة المغرب.

وأصيب شاب (19 عاما) بالرصاص الحي أثناء تواجده قرب المقبرة في مخيم عايدة شمالا، نقل إثرها إلى مستشفى في مدينة الخليل، حيث وصفت إصابته بالخطيرة.

وفي جنين، أصيب عدد من العمال بحالات اختناق، خلال اقتحام الاحتلال بلدات وقرى (فقوعة، وعانين، والطيبة، وطورة، والعرقة، وزبوبا)، الواقعة بمحاذاة جدار الفصل العنصري غربًا، لدى محاولتهم الدخول إلى أماكن عملهم في أراضي الـ1948.

وقرب حاجز الجلمة ومستوطنة "حومش" المخلاة، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المنطقتين المذكورتين.

وفي محافظة الخليل، أصيب ثلاثة مواطنين بينهم طفل برصاص الاحتلال، إلى جانب عشرات الطلبة بحالات اختناق في مخيم العروب

وأصيب طالب من كلية العروب بالرصاص في منطقة الفخذ، ونقل إلى المستشفى وهو يعاني من نزيف حاد، كما أصيب شاب آخر برصاصة دمدم متفجر ونقل إلى المستشفى.

كما أفاد شهود عيان، بأن مواجهات اندلعت على جسر حلحول المدخل الشمالي لمدينة الخليل، ومنطقة باب الزاوية وسط المدينة، فيما تمركز جنود الاحتلال، على مدخل شارع الشهداء، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز السام باتجاه الشبان والمحلات التجارية في المنطقة.

وفي محافظة سلفيت، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند مدخل بلدة قراوة بني حسان غربًا، عقب مسيرة أعلام فلسطينية انطلقت من وسط البلدة باتجاه مدخلها الرئيسي، دعما وإسنادا لأهلنا في القدس، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي محافظة قلقيلية، أصيب عدد من الشبان بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال اندلعت في بلدة عزون شرقًا، عولجوا ميدانيا.

وفي شمال القدس، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال قرب حاجز قلنديا العسكري، حيث أطلق جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، صوب الشبان، دون وقوع إصابات.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط جامعة القدس جنوب شرق المدينة، أطلق الجنود خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وفي مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة، اندلعت مواجهات، بين الشبان وقوات الاحتلال، أطلق خلالها الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي جبل المكبر، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال إثر قمع مسيرة انطلقت إسنادا للمسجد الأقصى المبارك، دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي محافظة طولكرم، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق، خلال المواجهات التي اندلعت في محيط مصانع "جيشوري" الكيماوية الإسرائيلية المقامة على أراضي غرب المدينة.

وفي محافظة رام الله، أصيب 6 مواطنين، اثنين بالرصاص "المطاطي"، و4 آخرين بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، عقب مسيرة أعلام توجهت إلى مدخل المدينة إسنادا لأهلنا في القدس.

وفي محافظة طوباس، اندلعت مواجهات، بين الشبان وقوات الاحتلال في قرية عاطوف جنوبًا بعد اعتراض الاحتلال مسيرة للمواطنين في منطقة الخندق إلى الشرق من عاطوف، حيث أطلقت الرصاص وقنابل الصوت والغاز تجاههم.

 

الاحتلال يعتقل 74 مواطنا غالبيتهم من القدس

اعتقلت قوات الاحتلال شابين من طولكرم، هما: الأسير المحرر محمود صالح الباشا (34 عاما) من ضاحية ذنابة شرق طولكرم، ورامي الهمشري من عزبة الجواد جنوب المدينة، بعد أن داهمت منزليهما وفتشتهما.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد عمران عاشور (18 عاما)، من حي بطن الهوى بالمدينة.

وفي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال صباحا 10 شبان – لم تعرف هويتهم- عقب اقتحم أكثر من الف مستوطن، المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

واعتُقل أمين سر حركة "فتح" في بلدة بيت عنان فايز حماد، من المسجد الأقصى المبارك.

كما اعتقلت ستة شبان مقدسيين خلال تواجدهم في شارع الرشيد بالقدس المحتلة، دون التمكن من معرفة هوياتهم.

واعتقلت أيضًا 50 مواطنا على الأقل، بينهم نساء وأطفال، من القدس ومحيط منطقة باب العامود ومن داخل أحياء البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك، خلال اقتحام "مسيرة الأعلام" التهويدية الاستفزازية. وشابا من محيط باب الساهرة وآخران في شارع صلاح الدين.

واعتقلت قوات الاحتلال شابا لم تعرف هويته من بلدة الطور شرق القدس المحتلة.

وفي طوباس، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين، وهم: الفتى خالد صالح نبريص (17 عاما)، من مخيم الفارعة جنوبًا، ومجد حسن غرايبة، ورعد نائل بني عودة من قرية عاطوف جنوبًا.

 

الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين والأراضي بقطاع غزة

 استهدفت قوات الاحتلال بنيران رشاشاتها وقنابل الغاز المسيل للدموع الصيادين في بحر منطقتي الواحة والسودانية وبلدتي جباليا بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وأجبروا الصيادين على مغادرة البحر. كما فتحت وبكثافة نيران رشاشاتهم الثقيلة وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الأراضي الزراعية شرق حي الزيتون، وبلدة القرارة شمال شرق المحافظة، وأجبروا المزارعين على الانسحاب من أراضيهم.

كما أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية داخل ما يعرف بموقع "صوفا العسكري" نيران رشاشاتها الثقيلة وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الأراضي الزراعية شرق خان يونس.

 

الاحتلال يداهم منطقة الرأس الأحمر في الأغوار ويحتجز طلبة ومعلمين ويغلق مداخل مسافر يطا

داهمت قوات الاحتلال منطقة الرأس الأحمر في الأغوار الشمالية، وفتشت عددا من الخيام، تعود ملكيتها للمواطن صقر بني عودة. كما حدثت مشادات في منطقة أخرى من الأغوار بين المواطنين والمستوطنين الذين يحاولون نصب معرش قرب خيام السكان غرب خربة الفارسية.

واحتجزت قوات الاحتلال الطلبة والهيئتين التدريسيتين في مدرستي أم الشقحان، ومنيزل، لساعات، وذلك بعد انتهاء الدوام الرسمي، وأغلقت الطرق المؤدية إلى قرى وخرب مسافر يطا جنوب مدينة الخليل، وأعاقت حركة تنقل المواطنين إلى أراضيهم ومساكنهم، وفتشت مركباتهم ودققت في هوياتهم.

disqus comments here