ليبرمان يطالب تقليص ميزانية إحدى الجامعات الإسرائيلية بسبب أعلام فلسطين

 وجه وزير المالية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يوم الأربعاء، ببحث تقليص ميزانية جامعة بن غوريون في مدينة بئر السبع، بعد سماحها برفع الأعلام الفلسطينية داخل حرمها.
وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: " في أعقاب المظاهرة في جامعة بن غوريون قبل يومين، والتي رفعت فيها الأعلام الفلسطينية ورددت شعارات ضد إسرائيل، أمر وزير المالية أفيغدور ليبرمان بفحص سلوك الجامعة وممارسة سلطته في القانون لتقليص ميزانيتها".
وأضافت أن ليبرمان يرى أن "الجامعة وافقت على التظاهرة واستخدمت في إطارها الأصول المملوكة لها، وفي ضوء حقيقة ترديد شعارات تدعو للعنف والعنصرية وإنكار وجود دولة إسرائيل خلالها".
وبحسب القانون الإسرائيلي، يحق لوزير المالية تقليص الميزانيات المخصصة من ميزانية الدولة إلى هيئة رسمية إذا ما ارتكبت مخالفات محددة؛ ويحمل ليبرمان الجامعة مسؤولية الموافقة على تنظيم المظاهرة التي يعتبر أنها "شملت مضامين مناهضة لدولة إسرائيل".
ويوم الإثنين، شهدت جامعة بن غوريون جنوبي إسرائيل، تظاهرة حمل خلالها عشرات الطلاب الأعلام الفلسطينية، بمناسبة إحياء ذكرى النكبة، ما أثار ضجة واسعة.
في مقابل التظاهرة، رفع عشرات الطلاب الإسرائيليين (اليهود)، الأعلام الإسرائيلية ورددوا هتافات مناوئة للمشاركين في التظاهرة المضادة، بحسب قناة "كان" العبرية الرسمية.
وذكرت القناة، أن جامعة بن غوريون أغلقت أبوابها لمنع دخول مواطنين إسرائيليين كانوا يحملون أعلاما إسرائيلية في الخارج، حفاظا على سلامة الطلاب.
من جانبه، قال رئيس بلدية بئر السبع في مقابلة مع القناة الإسرائيلية تعليقا على رفع الأعلام الفلسطينية داخل حرم الجامعة: "أشعر بالخجل والغضب، العائلات الثكلى في المدينة تشاهد ولا تصدق".
وأضاف رئيس البلدية: "أشعر بالخجل، يلوحون بالأعلام الفلسطينية في الحرم الجامعي الذي نموله، لقد حان الوقت لأن نستيقظ.. هناك تحد لدولة إسرائيل داخل الحرم الجامعي الإسرائيلي. يجب عدم التسليم بذلك، هذه وصمة عار".
فيما دافعت الجامعة عن موقفها وقالت في بيان: "تعد الجامعة نقطة التقاء، حيث يمكنك التعرف على الأشخاص والأفكار الجديدة ووجهات النظر المختلفة.. لذلك، سمحنا بتنظيم وقفتين سياسيتين مع وجهات نظر متعارضة. نحن فخورون بطالباتنا وطلابنا الذين يهتمون بمن حولهم ويعبرون عن آرائهم. لقد واجهوا اليوم آراء متعارضة، لكنهم حافظوا على النظام العام وأداروا الوقفات بشكل ملائم".
وختمت بالقول: " إلى جانب الخلافات السياسية، يعرف طلابنا كيفية العمل معا في المختبرات والفصول الدراسية والأنشطة الاجتماعية".
وخلال الأيام الأخيرة الماضية أحيا الفلسطينيون في الداخل والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات ذكرى النكبة الـ 74.

disqus comments here