اختراق أمني خطير في قاعدة "أندروز" يهدد حياة بايدن.. والسلطات تفتح تحقيقا

تحقق القوات الجوية الأمريكية بحادثة تسلل في قاعدة "أندروز" التي تضم طائرة الرئاسة الخاصة بجو بايدن، في مقاطعة برينس جورج، بولاية ماريلاند.

وفتحت القوات الجوية الأمريكية تحقيقا داخليا يوم الجمعة، بعد نجاح رجل في التسلل إلى قاعدة أندروز الجوية القريبة من واشنطن، وصعوده على متن طائرة عسكرية، رغم الإجراءات المشددة التي تم فرضها بعد اقتحام مبنى الكونغرس في السادس من كانون الثاني/ يناير الماضي.

وتم توجيه المفتش العام للقوات الجوية الأمريكية للتحقيق في الاختراق، كما ستطلق القوات الجوية مراجعة شاملة لأمن المنشآت، وفقا لبيان صادر عن الفرع العسكري.

وقالت الشؤون العامة في الجناح 316 إن رجلا تمكن من الوصول إلى طائرة C-40 في قاعدة أندروز يوم الخميس، وهي جزء من أسطول يستخدمه بشكل متكرر كبار قادة الحكومة.

وأضاف البيان: "حصل الرجل على وصول غير مصرح به إلى خط الرحلة ودخل طائرة من طراز C-40 مخصصة لجناح الجسر الجوي 89. ردت قوات الأمن التابعة لقاعدة أندروز المشتركة واحتجزت الشخص وأجرت مقابلات معه، وساعد مكتب التحقيقات الخاصة في ذلك".

وقال سلاح الجو الأمريكي في بيان إن "رجلا بالغا" تمكن الخميس الماضي من دخول القاعدة التي تستخدم لاستقبال طائرات الشخصيات الرسمية الزائرة للعاصمة الأمريكية، وحيث تربض الطائرات الأمريكية الرسمية، خصوصا الطائرة الرئاسية (إير فورس وان).

وأضاف أنه "صعد بشكل غير قانوني إلى طائرة من طراز سي 40″، النسخة العسكرية من طائرات "بوينغ 737" قبل أن تعتقله السلطات، مؤكدا أن الرجل لم يكن مسلحا ولم يصب أحد بأذى.

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن وزارة الدفاع والقوات الجوية تأخذ الحادث "بجدية بالغة". وأضاف أن القوات الجوية عدلت "بعض بروتوكولاتها الأمنية" بعد هذا الخرق.

ويستخدم الجسر الجوي رقم 89 طائرات الرئاسة الأمريكية عادة، كطائرة الرئاسة وغيرها من الطائرات التي تستخدم لنقل نائب الرئيس وأعضاء مجلس الوزراء.

ويأتي الإعلان عن الاختراق قبل ساعات من موعد سفر جو بايدن من قاعدة أندروز المشتركة إلى ديلاوير في عطلة نهاية الأسبوع. ولم يعرف علنا ​​أي طائرة سيستخدمها بايدن.

بدوره، أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جون كيربي، أن "الجميع بمن في ذلك وزير الدفاع لويد أوستن يأخذون الأمر على محمل الجد“، مشددا على أن التحقيق سيركز على الإجراءات الأمنية للقوات الجوية الأمريكية في جميع أنحاء العالم.

وفتح سلاح الجو تحقيقا في هذا الخرق الأمني، وتعهد بنشر نتائجه.

وينتشر آلاف من أفراد الحرس الوطني في واشنطن منذ اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب لمقر الكونغرس الذي أسفر عن خمسة قتلى.

ومع تخوف السلطات من مزيد من الاحتجاجات، كلف الحرس الوطني بحماية الكابيتول خلال محاكمة عزل دونالد ترامب التي من المقرر أن تبدأ في التاسع من شباط/ فبراير المقبل.

disqus comments here