أول دولة عربية تعلن رصد 3 إصابات بجدري القرود

 أعلنت وزارة الصحة المغربية، يوم الاثنين، تسجيل 3 حالات إصابة بفيروس جدري القرود، ليصبح المغرب أول بلد عربي يسجل إصابات بهذا النوع من المرض.

وقال مسؤول مسؤول عمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة المغربية، في تصريح للصحفيين، إنه تم تسجيل 3 حالات إصابة بجدري القرود، مضيفا أن الحالات المصابة في صحة جيدة وتخضع للمراقبة تحت إشراف أطباء متخصصين.

وأعلن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، يوم الاثنين، تسجيل ما يقارب 85 إصابة بمرض جدري القرود منذ 15 أيار/مايو في ثماني دول في الاتحاد الأوروبي.

وقال المركز في بيان: "بين 15 و23 أيار/ مايو ، تم الإبلاغ عن 85 إصابة بجدري القرود في ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، بلجيكا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، هولندا، البرتغال، إسبانيا والسويد".

وأشار البيان إلى ضرورة بقاء المصابين في عزلة، وتجنبهم الاتصال الوثيق مع الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والحيوانات الأليفة.

وقالت مديرة المركز أندريا أمون: "معظم الحالات الحالية تظهر عليها أعراض خفيفة للمرض، وبالنسبة للسكان على نطاق أوسع، فإن احتمالية انتشاره منخفضة جدا".

ونشرت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة الماضي، دليلا تعريفيا حول فيروس جدري القرود، بعد تسجيل حوالي 70 حالة مشتبه بها حتى الآن في أوروبا وأمريكا وأستراليا.

وكان الفيروس قد ظهر للمرة الأولى بين البشر عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حين أصيب به طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، في منطقة اختفى منه الجدري عام 1968.

وجدرى القرود موجود بشكل أساسي في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة في وسط وغرب أفريقيا، ولكن ظهر المرض في أجزاء أخرى من العالم في الأيام الأخيرة. وتشمل أعراضه الحمى والطفح الجلدي وتضخم الغدد الليمفاوية.

واعتبر خبراء آخرون أن انتشار هذا الوباء في أوروبا قد يشير إلى طفرات جديدة أصبحت قادرة على الانتشار خارج البيئات الاستوائية الماطرة.

disqus comments here