فلسطين تدين قرار السماح بإقامة «مسيرة الأعلام» في القدس

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، يوم الأربعاء، قرار وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف السماح بإقامة “مسيرة الأعلام” في القدس ومرورها عبر باب العامود وذلك يوم ٢٩ من الشهر الجاري.

واعتبرت الوزارة، في بيان صحفي، قرار السماح بإقامة “مسيرة الأعلام” استفزازا وعدوانا وجزء لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة ضد القدس ومواطنيها ومقدساتها، وامتدادا لحملات التصعيد الإسرائيلية المتواصلة التي تهدد بجر ساحة الصراع نحو مزيد من الانفجارات التي يصعب السيطرة عليه.

وتابعت الوزارة: “كما أنه يندرج في إطار عمليات تهويد القدس وتكريس ضمها ومحاولة إلغاء أي مظهر من مظاهر الوجود الفلسطيني فيها، وهو تحد سافر لمواقف الدول وإداناتها لسياسية الاحتلال في القدس، كما ينتج عنها من انتهاكات واستفزازات وجرائم، وتخريب متعمد للجهود المبذولة لوقف التصعيد وتهدئة الأوضاع”.

وأكدت الوزارة أن هذا القرار يمثل إصرار إسرائيلي رسمي على التمسك بالاحتلال والاستيطان وعمليات التهويد، وإمعان في التمرد على القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وإرادة السلام الدولية، ويثبت من جديد أن دولة الاحتلال اختارت تصعيد اعتداءاتها ضد شعبنا وتستنجد بدوامة العنف بديلا للتهدئة والحلول السياسية للصراع.

وحمّلت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية والمباشرة عن هذا القرار التصعيدي، مطالبة المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية بسرعة التدخل لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل ضد شعبنا عامة، والقدس ومواطنيها ومقدساتها خاصة، ووقف سياسة الكيل بمكيالين وترجمة أقوالها إلى أفعال كفيلة لحماية القدس والمقدسيين.

disqus comments here