اشتية يطالب بالضغط على إسرائيل للسماح بعقد الانتخابات في القدس والإفراج عن جثامين الشهداء

 استقبل رئيس الوزراء في حكومة رام الله  د. محمد اشتية، يوم  الأربعاء في مكتبه برام الله، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الهولندي ووبكي هويكسترا، حيث بحث معه آخر التطورات السياسية ومستجدات الأوضاع في فلسطين.

وشدد اشتية  خلال الاجتماع على أن الأمور والأوضاع في فلسطين تتعقد نتيجة التصعيد الإسرائيلي على الأرض من القتل والاعتقال، وتسارع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية، والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين بحماية قوات الاحتلال ومحاولات تغيير الوضع القائم وفرض التقسيم الزماني والمكاني.

وأشار اشتية الى أنه الآن هناك فراغ سياسي، وإجراءات إسرائيلية ممنهجة تعمل على تدمير حل الدولتين وأي فرصة لتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية، مطالبا هولندا والاتحاد الأوروبي القيام بدور فعال للحفاظ على حل الدولتين.

وقال رئيس الوزراء: "الأمور على أرض الواقع نتيجة التوسع الاستيطاني والإجراءات الإسرائيلية تظهر أنه يتم الآن الانزلاق في واقعية الدولة الواحدة والتي هي واقعية الفصل العنصري، وهناك العديد من المؤسسات الدولية أصدرت تقاريرها مؤخرا تشير الى أن الممارسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين هي ممارسات فصل عنصري".

وجدد اشتية مطالبته في ظل انسداد الأفق السياسي الضغط على إسرائيل للالتزام بالاتفاقيات الموقعة معها، بما فيها السماح بعقد الانتخابات في القدس ترشحا وتصويتا كباقي الأراضي الفلسطينية، لتكون الانتخابات بوابة لإنهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية، مشيرا الى أن القضايا المتعلقة بالمياه والكهرباء ليست بديلا عن الحل والأفق السياسي.

كما طالب رئيس الوزراء هولندا بالضغط على إسرائيل للإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة لديها، والإفراج عن الأموال المحتجزة ووقف كافة الاقتطاعات المالية الجائرة من أموال المقاصة بدون تدقيق.

وثمن رئيس الوزراء دعم هولندا لفلسطين من مبدأ الشراكة والصداقة ودعم حل الدولتين.

disqus comments here