الخارجية الفلسطينية: ننظر بخطورة بالغة لدعوات هدم قبة الصخرة

استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات الدعوات التي أطلقها رئيس منظمة “لهافا اليهودية الارهابية” بشأن هدم وتفكيك قبة الصخرة المشرفة وبناء الهيكل المزعوم في باحات الأقصى.

وأدانت الخارجية في بيان صحفي اليوم الأربعاء دعوات رئيس منظمة “لهافا اليهودية الارهابية” لحشد أوسع مشاركة لاقتحامات المسجد الأقصى يوم الأحد المقبل والبدء بتنفيذ مخطط استهداف قبة الصخرة حسب إدعائه.

ونددت الخارجية بالاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى وباحاته كما حدث صباح هذا اليوم وأداء صلوات تلمودية وقيام عدد من الحاخامات بتقديم شروحات عن الهيكل المزعوم.

وقالت الخارجية “إن دعوات رئيس لهافا الارهابية هي الوجه الآخر لتصريحات ومواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي المتطرف نفتالي بينيت التي أطلقها في الضفة الغربية المحتلة بالأمس، وهي أيضا إمعان إسرائيلي باستهداف المسجد الأقصى لتكريس تقسيمه الزماني ومن ثم تقسيمه مكانيا على طريق هدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه، في إطار مخططات الاحتلال التهويدية للقدس وضمها وفرض السيادة الإسرائيلية عليها”.

وحمّلت الخارجية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن هذه الدعوات العنصرية التي تحرض على مزيد من تصعيد عدوان الاحتلال ضد القدس ومقدساتها، وهو ما ينذر بحرب دينية لا يمكن السيطرة عليها وارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق شعبنا عامة وبحق المواطنين المقدسيين بشكل خاص.

وطالبت الخارجية مجلس الأمن الدولي وقف سياسة الكيل بمكيالين وتحنل مسؤولياته في حماية القدس ومقدساتها المسيحية والاسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

disqus comments here