في محاولة للتنصل من جريمته.. الاحتلال يطلق رواية جديدة للربط بين "التحقيق" باغتيال ابو عاقلة واعتقال الدبعي

: ضمن مساعيه للتنصل من جريمة اغتياله الصحافية شيرين أبو عاقلة، أطلق الاحتلال رواية أخرى، يحاول من خلالها الربط بين "التحقيق" في جريمة قتله أبو عاقلة واعتقاله بعد ذلك بيومين الشاب محمود الدبعي من حركة الجهاد الاسلامي في عملية تم خلالها قصف وتدمير خمسة منازل في عملية واسعة نفذها جيش الاحتلال في جنين.

وتجري محاولات الاحتلال الربط بين القضيتين، ضمن مسعى احتلالي يهدف للتحريض على المقاومة المسلحة والايحاء بمسؤولية مقاومين في إطلاق النار بالمنطقة التي تم فيها اغتيال أبو عاقلة، وليظهر الاحتلال أمام المجتمع الدولي بأنه يجري تحقيقات بمقتل أبو عاقلة، استباقا لتجنب احتمال فتح تحقيق دولي.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة معاريف العبرية عن مصادر امنية إسرائيلية ان "العملية الخاصة التي نفذها جيش الاحتلال يوم الجمعة الماضي وتم فيها اعتقال الشاب محمود الدبعي "لها علاقة بالتحقيقات التي يجريها الجيش في مقتل الصحافية أبو عاقلة".

وهذه ليست الرواية الوحيدة التي تطلقها سلطات الاحتلال منذ اللحظة الأولى التي أعقبت اغتيال أبو عاقلة في محاولة منها لطمس الحقائق والتنصل من الجريمة التي ارتكبتها قواتها، ومحاولة الصاقها بالمقاومين الفلسطينيين علما ان تحقيقات أولية مختلفة (إسرائيلية وفلسطينية ودولية) اثبتت ان اطلاق النار الذي أدى لمقتل أبو عاقلة اطلق من الموقع الذي تواجد فيه الجنود واستبعدت إمكانية ان يكون اطلق من مسلحين فلسطينين بحكم المكان المخفي الذي كانوا يتواجدون فيه.

وفي احدث تلك المتابعات نقلت صحيفة "هآرتس" أمس عن مسؤول إسرائيلي قوله إن "جنديا إسرائيليا أطلق النار على بُعد نحو 190 مترا من مكان وجود مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في جنين، وقد يكون أصابها".

disqus comments here