حماد: نطلق لقب أيقونة الصحافة على شيرين أبو عاقلة وفاءً لدورها الإعلامي

قال مسؤول التجمع الإعلامي الديمقراطي في قطاع غزة الصحفي حمزة حماد، إن «عملية استهداف الزميلة شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة الفضائية خلال تغطية أحداث مخيم جنين بالضفة الفلسطينية بمثابة عملية استهداف متعمد وأقل ما يمكن وصفها بـ«الاغتيال»، مؤكدا على أنها ستبقى أيقونة الصحافة وفاء لها ولدورها الإعلامي الكبير».
جاء ذلك خلال وقفة للأطر والمؤسسات الصحفية أمام فندق المتحف غرب مدينة غزة. وأكد حماد أنه رغم محاولات الاستهداف المتواصلة للصحفيين إلا أن التغطية ستبقى مستمرة، وسيواصل فرسان الحقيقة دورهم المشهود في فضح جرائم الاحتلال.
وأشار حماد إلى أنه رغم ارتداء الزميلة ابو عاقلة سترتها الصحفية خلال تأدية عملها الإعلامي إلا أنه قام جنود الإحتلال باستهدافها، في إشارة واضحة أن الجميع في دائرة الاستهداف رغم أنه هذه الإعتداءات تأتي منافية للقوانين والمواثيق الدولية، محملا الاحتلال المسؤولية الكاملة، لافتا إلى أن هذه الجرائم المتكررة من قبل الاحتلال تدل على أن روايته قد سقطت أمام العالم لأنها تبنى على الكذب والتضليل والخداع.
وشدد حماد على أهمية تسليط الضوء على مسألة الازدواجية في المعايير خلال التعامل مع الصحفيين، داعيا المؤسسات الفلسطينية وعلى رأسها نقابة الصحفيين إضافة للمؤسسات العربية والدولية وفي المقدمة منها الاتحاد الدولي للصحفيين إلى ضرورة التحرك العاجل لفضح جرائم الاحتلال، محاسبته على عدوانه المستمر بحق الصحفيين
وطالب حماد بضرورة بتطبيق القرار الدولي (2222) الذي ينص على توفير الحماية الدولية الكاملة للصحفيين، داعيا المؤسسات الحقوقية والدولية إلى أخذ موقف جاد وصارم من أجل وقف هذا العدوان الإسرائيلي الواضح على الصحفيين الفلسطينيين ■

disqus comments here